آسفي : المكتب الاقليمي للمرصد الوطني لتخليق الحياة العامة و محاربة الفساد وحماية المال العام بالمغرب يراسل مجموعة من الجهات من اجل الاستفسار عن سبب تعثر العديد من المشاريع بجماعة سبت جزولة.

المكتب الاقليمي باسفي للمرصد الوطني لتخليق الحياة العامة و محاربة الفساد وحماية المال العام بالمغرب يبعث بالعديد المراسلات بتاريخ 02 ماي 2019 , طلبا في الحصول على معلومات ، لعلها تفيد لايجاد استفسار حول معرفة الاسباب الحقيقية ، التي ادت الى تعثر الاشغال مجموعة من المشاريع بجماعة جزولة، كساحة مولاي الحسن و المسبح والملعب البلدي و المركز الثقافي والسوق الاسبوعي .

مراسلات شملت كل من المسؤول الاول عن تعثرها وهو المجلس الجماعي لسبت جزولة، ثم الى السيد عامل اقليم اسفي ووزير الداخلية والمجلس الاعلى للحسابات ، من اجل التدخل وفتح تحقيق من خلال الوقوف على جملة من الخروقات كانت سببا وراء تاخر وتعثر مجموعة من المشاريع وعدم خروجها الى حيز الوجود.

مشاريع تنموية كانت من المؤكد ان تساهم بشكل ايجابي في تطوير البنيات ودعمها ، بجماعة تملك الكثير من المقومات، لكن مع الاسف؛ ظلت تعيش تحت وطاة التهميش نتيجة سوء التدبير وغياب الحكامة الجيدة، لترشيد النفقات بمجلس بات موضوعه يثير الكثير من الجدل على الساحة الوطنية.

قد يعجبك ايضا
Loading...