Advert Test
Advert Test

كلام المقاهي لا يغني و لا يسمن من جوع

بعنوان :نحن… الى اين؟

نحن شعب يجلس في المقاهي لساعات يناقش التفاهات ويغتاب هذا وذاك .. ويلعن الحكومة والوزراء والمدراء والرؤساء .. ويريد دولة مثل السويد والدانمارك … نحن شعب يلعن البلدية التي لا تجمع النفايات التي يرميها هو من نافذة منزله أو من نافذة السيارة .. ويلعن البلدية التي لا تنظف الساحات التي يتبول فيها .. ويلعن البلدية التي لم تغير زجاج حافلة النقل التي كسرها رميا بالحجارة .. ولم تغير مصباح الإنارة الذي كسره طفله وهو يمارس هواية الرماية بالحجارة .. نحن شعب يلعن غلاء أسعار المواد الغذائية ويتسابق ويتنافس في شراءها و تكديسها .. ويرمي بقايا أطعمته الكثيرة بعد ذلك في القمامة .. نحن من أكثر الشعوب رميا للنفايات المنزلية . نحن شعب بعد كل مباراة لكرة القدم نكسر كل شيء داخل الملعب وخارجه … الكراسي والمرافق .. والحافلات التي ستقلنا إلى منازلنا .. ونكسر بعد ذلك عظام بعضنا .. سواء خسر فريقنا أو ربح .. نحن شعب عندما تنقلب حافلة محملة بالخضر أو الفواكه … نهتم بسرقة الحافلة ولا نهتم بالسائق .. أجرح المسكين أم مات .. نحن شعب يلعن المعلمين والأطباء والمهندسين والموظفين ورجال الأمن والتجار والحرفيين والمقاولين .. مع أن الشعب هو كل هؤلاء .. نحن شعب يريد الزيادة في الأجور ولا يريد الزيادة في الإنتاجية .. يريد المزيد من الحقوق ولا يؤدي القليل من الواجبات.. نحن شعب تجد منا من لا يملك أي شهادة علمية ولا تقنية ولا تجربة ولا خبرة له ومع ذلك يريد عملا مريحا بأجر كبير … و إذا هاجر خارج بلده اشتغل في أي شيء .. البناء والحفر وجمع النفايات .. ويبيت في العراء وداخل السيارات وفي غرف ضيقة .. وإذا عاد إلى وطنه تباهى بسيارته يجب تغيير أنفسنا قبل كل شئ .

صاحب المقال:
بوفدام إبراهيم
2017-10-03

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: