Advert Test
Advert Test

الصدقة تذهب الغضب.

سعيد لكراين

من الظواهر القديمة الجديدة التي ابتلي بها الناس قديما و حديثا الرياء و السمعة و حب الظهور و التعالي على الناس و اذلالهم و الاستمتاع بمعاناتهم و التلذذ باحتياج الغير الى ما تحت أيديهم. و قد كان لها تمظهر في كل زمن و في كل مكان و بصور و اشكال و تحت مسميات مختلفة ابدعتها النفوس المريضة و تفننت فيها.و ما يورثه من قسوة القلوب و قتل للضمير.

و يحتفظ القرآن بصورة من صوره مثلها قارون على قومه، قال تعالى على لسان قارون في سورة القصص : (قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَىٰ عِلْمٍ عِندِي ۚ ) و لم يقف الامر عند هذا الحد بل كان لابد ان يكتمل المشهد بصورة اكثر وضوحا لفساد العقيدة و سوء الأدب مع الله، و زهو و غرور بالنفس و احتقار للغير. قال تعالى: (فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ) و هو ما أشبه الأمس باليوم عندما يحشد الناس كل مظاهر الزينة في الأعراس و المناسبات بل و حتى مجالس العزاء و حتى الطلاق أصبح موعدا للاحتفال. و على شكل زينة قارون، أخذ الناس ينافسون في هذا بكل تكلف و مباهات بالحلال و الحرام و المباح و المنكر…و الناس من حولهم من الذين لا حول لهم و لا قوة يتجرعون مرارة الحرمان و قلة ذات اليد و ضغط المظاهر الاجتماعية الزائفة و المبالغ فيها فتنة عند كثير من الناس الا من رحم ربي، ليصورهم القران بقوله:

(قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ). و لان مصدرها واحد و غايتها واحدة فقد جاءت كل الشرائع الدينية محرمة لمثل هذا لانه مفسدة اعتقاد و عمل و سلوك.

و لان الكبرياء و العظمة لله وحده عز و جل، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : ( قال الله عز وجل : الكبرياء ردائي ، والعظمة إزاري ، فمن نازعني واحداً منهما قذفته في النار) رواه مسلم.

و من اشكالها و تجلياتها المتعددة و صورها المذلة في وقتنا الحاضر، حشر الناس في صفوف و طوابير من ذوي الحاجة لساعات طوال في انتظار ان يحضر فلان او علان، ليس هذا فحسب بل امعان اذلالهم بالتصوير و نشر ذلك على المجلات و وسائط التواصل الاجتماعي كمادة اعلامية الغرض منها السمعة و الرياء و المباهات. و تنشط وثير هذه المذلة إبان الحملات الانتخابية لاستجداء اصوات الناخبين حيث توزع اكياس الدقيق و (قوالب)السكر و بضع لترات من زيت… و معه تكثر حفلات (المرقة) و توزيع (الزرقة) و تزيد نعرة العداوات العنصرية و القبلية و غيرها من بقايا الجاهلية….

فتخرج الصدقة عن مقصدها الاساس في حفظ الكرامة الإنسانية و تطيب و جبر الخواطر و الإحساس بالفقراء.و رحمة المساكين. و التنافس في ابتغاء الاجر. ( و في ذلك فليتنافس المتنافسون). و قد كان لعظم الصدقة سواء الطوعية او المستحقة (الزكاة) و الانفاق في سبيل الله، لما يحققه من أهداف و ما تعلق بها من مسائل جعلتها ترتقي الى منزلة العبادة الا دليل على عناية الشرع بها كسبيل من سبل السعادة في الدنيا و الفوز في الآخرة. و للصدقة اثر في اصلاح النفوس و تعويدها على البدل و العطاء بدون مقابل كعلاج فعال ضد مايصيب النفوس من امراض كالبخل و الشح.

قال النبي صلى الله عليه وسلم : “سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، – وذكر منهم – ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلمَ شمالُه ما تنفق يمينه ” متفق عليه.

و هو مبالغة في إخفاء الصدقات حتى لا تعلم و تبقى مخفية مستترة عن الرياء و السمعة طلبا للقبول عند الله سبحانه وتعالى.

و في سيادة التكبر و التعالي عن الناس و ادعاء الاستغناء عن الحاجة اليهم، و خصوصا ذوي السلطان و النفوذ و اصحاب الاموال، فساد محقق يلحق المعملات بين الناس ايضا بحيث يصبح مدعاة و سببا لمحق الرضى حيث يحل محله الإجبار و الإكراه. و احتكار السلع و الزيادة الفاحشة في الأسعار، وتزداد معه صور استغلال الاجراء و العمال لفقدان الاحساس بضعفهم و افتقارهم، و تضخم الجشع و الطمع في تحصيل الاموال و تراكم الثروات بمص الدماء و اعتلاء الرقاب.

و تنعدم معه السماحة المطلوبة في البيع و الشراء و القضاء، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَحِمَ اللَّهُ عَبْدًا سَمْحًا إِذَا بَاعَ سَمْحًا إِذَا اشْتَرَى سَمْحًا إِذَا اقْتَضَى. رواه البخاري و غيره. و يظهر فسادهما -الكبرياء و العظمة- ايضا في أخلاق الناس لتحل الغلظة محل اللين و الرأفة و الرحمة. و بالتالي يترتب عليهما السخط و عدم الرضى و الحقد و الحسد…كامراض للنفوس.

فينتج عنها التباغض و التباعد فيصير القوم ممن أصيب بمثل هذا في مهب الريح و تذهب شوكتهم، بتشتت افرادهم و انعدام روح الانتماء و تزول حمية الدفاع عن بعضهم بعضا لانعدام مشترك يجمع بينهم. و كذلك السير نحو الانفلات، و التسيب… و الرغبة العرمة في (الحريق) و مغادرة الاوطان بكل الوسائل، و ضعف و عدم الشعور بالانتماء

2018-08-23 2018-08-23

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: