إقليم تنغير : من ينقذ ساكنة النيف من العطش……؟

و تستمر معاناة ساكنة منطقة النيف( و امسيصي) بإقليم تنغير من انقطاع الماء “الصالح”للشرب،في غياب بيان توضيحي من المكتب الوصي على القطاع ؛مما يدل على سياسة التهميش الممنهجة ضد مناطق الجنوب الشرقي .

ليس هناك مكتب وطني للماء خاص بالنيف واخر خاص بالدار البيضاء…فالمكتب الوطني له من الموارد المالية ما يكفي لجلب الماء من نهر النيل وايصالها الى صحراء المغرب الكبير . .

شركة مسؤولة لايهمها سوى جني الارباح دون تلبية حاجيات الساكنة من الماء ، ما السر في انقطاع الماء الغير مبرر بشكل يومي لاسيما مع حلول موسم الصيف ؟ .

ساكنة اقليم تنغير تحت المجهر ، و معاناة وتهميش واقصاء قد يصل الى الموت من العطش في ظل غياب دور المجالس المنتخبة ، وفي غفلة من عامل اقليم تنغير ، و الذي ربما تغيب عنه معلومة موت ساكنة النيف من العطش وبالتالي تغيب عنه اخبار جماعات الاقليم.

قد يعجبك ايضا
Loading...