اغتيال المسعفة الفلسطينية رزان النجار برصاص الغدر الإسرائيلي

وجهت اليوم وزارة الصحة الفلسطينية لدولة الاحتلال الصهيوني، تهمة قتل العمد و ارتكاب جريمة اغتيال من نوع خاص، في حق المسعفة الفلسطينية رزان النجار البالغة من العمر 21 عاما، هي الضحية الثانية التي تسقط برصاص الغدر الاحتلال الصهيوني خلال مسيرات الجمعة، من زمن الأسبوع العاشر لانطلاق مسيرات العودة الكبرى ، شرق خان يونس على حدود القطاع مع غزة .

تسقط خلال مشاركتها في إسعاف الجرحى و المساهمة في نقل جثامين الشهداء الفلسطينين هؤولاء من سقطوا دفاعا عن ارضهم السليبة بغدر السلاح اليهودي انها جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وتصفية حساب مع كل المسعفين الاحرار الفلسطينيين.

مسيرات منذ بداينه في 30 من شهر مارس الماضي اسفرت عن قتل 123 فلسطينيا على الأقل، وأصيب ازيد من ألفين برصاص الجيش الإسرائيلي الذي يحاصر قطاع غزة.

وبهذا نددت سلطات حماس في غزة بالتصرف الاحتلال الإسرائيلي بعد مقتل النجار “جريمة اغتيال” واعتبره خطوة جبانة من احتلال يريد قمع ارادة شعب محتل من استرجاع بلده ، ووصفت المسعفة الشابة ذات واحد وعشرون ربيعا “فارسة الميدان الإنساني التي عملت مع الطواقم الطبية منذ انطلاق فعاليات مسيرة العودة الكبرى”.

قد يعجبك ايضا
Loading...