الأسطورة “مورينيو ” يعود إلى ميدان المستديرة.

مهما كتب اسمه و مهما كان نطقه بمختلف اللغات، هذا المدرب الأسطورة الذي فاز بكل البطولات الأوروبية و العالمية مع الابيض الملكي ريال مدريد في سنوات مضت، هنالك سطع نجمه و وجهت نحوه الأنظار لتخطفه اليونايتد .

بعد حظه العقيم مع ” مانشستر يونايتد ” ابى رئيس النادي الا استمرار الأسطورة في تدريب النادي الأحمر.

بعد عامين من مغادرته قلعة ال “مان يونايتد ” يأتي به القدر للتعاقد مع نادي “توتنهام هوتسبير” الذي أنهى عقده مع المدير الفني “بوتشيتشينو ماوريتسيو” هنا يتجلى المثال القائل ب * مصائب قوم عند قوم فوائد * .

بعد كل الآراء و الانتظارات التي تصب في تعاقد “مورينيو” مع ريال مدريد و عودته إلى العرين ،إدارة توتنهام فاقت كل الرئى و تعاقدت مع الأسطورة.

هنا نطرح مجموعة من التساؤلات :
هل لا زال الاسد مورينيو يتقن أساليب الدفاع و تكتيك الهجوم؟
هل بامكان الوافد الجديد زرع الأمل لدى جمهور الهوتسبير؟
هل بإمكانه أيضا تدارك المواقف و إسعاف جروح الفريق الإنجليزي؟
و هل تعاقده مع فريق انجليزي خطة لرد اعتباره أمام اليونايتد؟
كلها أسئلة ننتظر الإجابة عليها في قادم مواعيد توتنهام.

قد يعجبك ايضا
Loading...