Advert Test
Advert Test

تنغير : اختتام فعاليات النسخة الثانية من المنتدى الدولي لمضايق العالم.

العالم 24

أسدل الستار اليوم بمدينة تنغير على فعاليات النسخة الثانية من المنتدى الدولي لمضايق العالم، المنظم من طرف الجماعة الترابية تودغى العليا وبلدية تنغير،  وبتنسيق مع عمالة إقليم تنغير، وبدعم من الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية بدرعة تافيلالت والمجلس الإقليمي لتنغير وجهة درعة تافيلالت وجماعة تودغى السفلى.

تميز المنتدى الدولي بحضور اساتذة جامعيين وطلبة باحثين بالإضافة إلى العديد من الفاعلين الاقتصاديين والسياسيين والمدنيين بالاقليم او خارجه ، تظاهرة كبيرة كانت فرصة لمناقشة عشرة مواضيع مختلفة مرتبطة بالخصوصية التي تميز منطقة تودغى خاصة، وإقليم تنغير عامة، باعتبار “مضايق تودغى كموقع سياحي ايكولوجيى ” و”الواحة كمورد فلاحي معيشي”، و”الماء والبيئة كخصوصيات طبيعية”، و”القصور والقصبات كموروث ثقافي ومعماري”، و”المعادن كمواد باطنية”، وهي المواضيع التي تشكل رافعة للتنمية السوسيو اقتصادية.

وركز المنظمون على فكرة تنظيم النسخة الثانية من المنتدى الدولي لمضايق العالم لم تكن بمحض الصدفة، بل هي وليدة الدينامية الجديدة التي تعرفها بلادنا من خلال عدد من المشاريع الترابية ، التي تهدف الى خلق تنمية مستدامة، من خلال استغلال كل المؤهلات الطبيعية السياحية الاي تزخر بها مناطق المملكة ، مشددين على أن هذه المبادرة تعد بمثابة مشروع ترابي متجدد يتضمن رؤية شمولية في لمختلف المجال الترابي مع ضرورة مراعاة السياقين الزمني والمجالي والحرص على ضمان استدامته.

ويعتبر اغلب المنظمين لنسخته الثانية، ان المنتدى الدولي ، كان دوما فرصة لتعزيز دور سفراء الجالية المقيمة بالخارج، لتكون عاملا محفزا لتثمين وتأصيل مثل هذه المجالات، لكون مغاربة العالم يعتبرون سفراء في بلاد المهجر، لاسيما هؤولاء الذين تالقوا بعيدا عن سناء الوطن وابدعوا في مجالات كالسياسة والاقتصاد والفن والرياضة، مؤكدين أن هذه الفئة تشكل للمغرب عامة، وتنغير خاصة، رأسمالا بشريا ومجاليا وجبت تعبئته من أجل تنشيط مناخ الاستثمار وتشجيعه من اجل بناء مشاريع التنمية الترابية التي تعود بالمنفعة على المنطقة.

وفي كلمة لرئيس المجلس الجماعي لتنغير، والتي أوضح من خلالها ان مشاركة المجلس الجماعي الذي يدير شؤونه في هذه التظاهرة لم ياتي من فراغ بل جاء لإيمانه الراسخ بدعم مختلف المبادرات التي تعرض عليه من الفاعلين بالمنطقة والجماعات الترابية الأخرى ومد يد التعاون بهذا الخصوص، مشيرا إلى أن هذا الدعم جاء لترسيخ مبدا إقرار قواعد ومستلزمات ملتقى كبير خاص بالمنطقة، تمخضت معالمه في هذه الدورة الثانية للمنتدى الدولي لمضايق العالم.

واضاف بالمناسبة أن باب الجماعة مفتوح أمام حاملي المشاريع والمقترحات الجادة التي تسعى إلى تحقيق التنمية الشاملة بالمنطقة، موضحا أن على الجميع العمل من أجل جعل المنطقة تتبوأ المكانة التي تستحقها إلى جانب المناطق التي تعرف تقدما في التنمية الاقتصادية والفلاحية والاجتماعية بالمغرب.

المنتدى تميز بمشاركة العديد نن الفرق الفنية من داخل المغرب خارجه، من أبرزها فرق تنتمي لدول امريكا الوسطى و الشمالية ككندا و المكسيك ، وفرق أخرى تمثل دولة الجارة الجزائر ، الى جانب مشاركة فرق من روسيا الاتحادية.

وفي حفل الختام، تم توزيع عدد من الجوائز التقديرية على مجموعة من الفعاليات الفنية و الرياضية والجمعوية التي شاركت في مختلف الأنشطة التي نظمت على هامش هذا المنتدى، الذي تسعى الجهة المنظمة إلى جعله محطة أساسية لتحقيق عدد من الأهداف الاستراتيجية، لتضرب لمشاركيها موعد ا جديدا في السنة المقبلة مع منتدى دولي جديد في حلة مختلفة تودغى اجمل مضايق العالم .

2018-04-29 2018-04-29

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: