Advert Test
Advert Test

“الوحدة” شعار احتجاج رجال التعليم.

سعيد لكراين

التنسيقية الوطنية لحملة الشهادات العليا, و التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يقودان حملة لتوحيد الصف بين جميع فئات قطاع التربية و التعليم في محطة وطنية غدا الثلاثاء 11 دجنبر 2018, و هو مسار جديد من شأنه أن يبعثر أوراق الادارة التي عولت لفترة طويلة على تشردم المشهد التربوي, و انقسامه على نفسه في شكل تنسيقيات بملفات مطلبية: دكاترة, مفتشون, ادارة, دكاترة, متعاقدون…

هذا و استطاعت التسريبات التي نتجت عن لقاءات النقابات التعليمية و الوزارة الوصية ان تستنفر قطاعا واسعا من رجال و نساء التربية و التعليم من أصحاب الملفات المطلبية.

فبعد الوقفات الاندارية, و الاضرابات المتتالية التي خاضتها الشيغلة التعليمية في الأيام الماضية محليا, و جهويا, و وطنيا, لم تجد من الحكومة الا سياسة الهروب الى الأمام, و الباب المسدود, و صم الآذان, الشيء الذي كرس سخطا عارما في وسط جو يتسم بالاحتقان داخل قطاع حيوي لا يتحمل هذا التخبط و العشوائية في تدبير ملفات تربوية مرتبطة بالرقي بالمنظومة التي تعاني من شبه شلل بعد تزايد وثيرة الاحتجاجات, و مقاطعة هيئة التفتيش لكل العمليات التأطيرية, و التراجع عن الاشراف عن المباريات و الامتحانات, و الكفاءات, و التصحيح, و التأطير, و التكوين في اطار المستجدات, و تنزيل فصول البرنامج الاستعجالي على أرض الواقع.

مما تسبب في تعطيل عجلة الاصلاح العلاجي الذي يروم القطع مع النزيف الذي تعاني منه المنظومة التربوية, و الذي يحتل فيه الفاعل التربوي مكانة محورية نظرا لما أسند اليه من مهام في اطار التدخل البيداغوجي الدقيق, و الذي يتطلب كفاءة و خبرة في الميدان, و ايضا يستدعي تظافر جهود الجميع, و الاعتراف بمجهودات و حقوق كل فئة لضمان شروط العمل الفعال, و احقاق حقوقها و اقرار مكاسبها في الترقية و اسناد المهام المناسبة لوضعها الاعتباري و مستواها العلمي و الأكاديمي , من أجل تحملها للمسؤولية المناطة بها, و التي تؤديها بكل تفان و اخلاص.

2018-12-10 2018-12-10

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: