الجامعة تبعد التكناوتي عن اسوار المنتخب لمدة ثلاثة أشهر و السبب كذبة صغيرة

خلفت مباراة المغرب و الجزائر للمحليين أحداثا دراماتيكية تسببت في أزمة داخل اسوار المنتخب و الجامعة الوصية .

مسلسل الأحداث انطلق ليلة الموعد الكروي حين رفض حارس الاسود و الوداد الرياضي احمد رضا التكناوتي الجلوس على دكة البدلاء بديلا للرجاوي انس الزنيتي ، قرار لم يتقبله الأول لأسباب غير مفهومة فكانت ردة فعله التمرد على قرار المدرب الحسين عموتة متحجحا بمعاناته من الإصابة كمبرر لتصرفه .

و حين استفسر عموتة عبد الرزاق هيفتي عن الإصابة تبين أن الأمر لا يعدو الا كذبة صغيرة و ان الحارس الودادي جاهز لخوض المواجهة ليعاقب عموتة تسيب التكناوتي بإرساله الى المدرجات ليلعب دور المتفرج عوض حارس احتياطي في انتظار رفع الواقعة على أنظار الجهاز الوصي .

انتهت المباراة بلا غالب و لا مغلوب و عاد الاسود الى ارض الوطن و نبرة الغضب بادية على الجميع جراء تصرف التكناوتي ليعقد اجتماع داخل اسوار الجامعة بعدما رفع عموتة تقريرا في وجه الحارس من أجل معاقبته على فعلته .

اجتمع الكل و تحدث الرئيس بنبرة غضب في الموضوع و وجه السلطة للمجلس المديري لاتحاد القرار المناسب عوض لجنة الأخلاقيات مادام أن اللاعب لم يرفض اللعب للمنتخب و إنما رفض الجلوس على دكة البدلاء .

و ما ان عرضت القضية على أعضاء الجامعة حتى اشتدت الآراء المتضاربة حول صيغة العقاب ما بين داعي لتوقيف اللاعب عن الفريق و المنتخب بصفة نهائية و ما بين مطالب بالاكتفاء بتوقيفه عن المنتخب فقط مراعاة لمستقبل اللاعب ، فصوت الكل و خرج قرار التوقيف عن اللعب مع المنتخب لمدة ثلاثة أشهر .

قد يعجبك ايضا
Loading...