Advert Test
Advert Test

أيسلندا بلد صغير وإمكانيات تفوق الخيال

العالم 24

أيسلندا بلد صغير جدا، عبارة عن جزيرة فى المحيط الأطلنطي مساحتها أقل من نصف مساحة سيناء وتعداد السكان 340 ألف نسمة، يعنى أقل من تعداد حى من أحياء القاهرة ، وبالرغم من ذلك ترتيبها 14 فى الدول الأكثر تقدما والمرتبة الرابعة عالميا فى مستوى إنتاجية الفرد، وهذا بسبب جودة التعليم والصحة والعدالة والحرية والاستقرار، هذه العناصر التى تطلق طاقات البشر وتبرز مواهبهم وتغذى انتماءهم لبلادهم .

تعيش أيسلندا بأقل معدل جريمة في العالم، وكثيرًا يسخر الناس من عمل الشرطة لأنها لا تجد ما تفعله، لدرجة أن البنوك كمثال لا يوجد بها أفراد للشرطة، وكان من اللافت أنه في عام 2009 وقعت جريمة قتل واحدة خلال السنة ككل، كما أن الدولة تعيش في كل هذا الأمان والسلام من الجريمة دون أن تمتلك جيشًا!

هذه الدولة الصغيرة استطاعت دخول كأس العالم وتنافس فيه بقوة.

الغريب أنها تنافس فى المسابقة العالمية بلاعبين غير محترفين، منهم خمس أطباء ومخرج سينمائي وعازف موسيقي ومحامى وسمسار عقارات.

وكأنهم يوصلون رسالة للعالم ، وخصوصا الدول الفقيرة أن كرة القدم مجرد لعبة ، وأنها لا تستحق التفرغ لها وإنفاق الأموال الطائلة من أجلها. وصرف الملايين شهريا على مدربين ، ولاعبين ولرجال تركوا أعمالهم وتفرغوا للعب الكرة وأصبحوا فى صدارة المجتمع وقدوة للشباب والأطفال، الذين اقتنعوا أن اللعب أجدى لهم من الاجتهاد والعمل .

ما أريد قوله أن الوصول لمسابقة كأس العالم أمر لا يستحق كل هذا الفخر، وأن الخروج منها لا يستحق كل هذا الحزن. ما يستحق الفخر فعلا هو مستوى تعليمك وصحتك ورفاهية مواطنيك ودرجة العدالة القانونية والمساواة وتكافؤ الفرص ووزنك بين الأمم.

2018-06-24 2018-06-24

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: