السيد عامل إقليم آسفي يترأس اجتماعا للجنة الإقليمية لليقظة والحذر .

شهد الاجتماع حضور رؤوساء المصالح الخارجية و الأمنية و رؤوساء الجماعات الترابية والسلطات المحلية قصد وضع مخطط عمل للتدخل أثناء المخاطر الناجمة عن الفيضانات بعد توصل السلطات المحلية بنشرات انذارية من طرف مصالح المديرية للأرصاد الجوية.

اللقاء عرف عدة تدخلات لمجموعة من المتدخلين المفترضين بهذه الاخطار خصوصا الوقاية المدنية والتجهيز ووكالتي الحوضين المائيين والوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء باسفي حيث تم عرض الوسائل المادية واللوجستيكية والبشرية التي تم تسخيرها لهذا الغرض تفاديا لما لا يحمد عقباه.

وقبل ذلك ألقت رئيسة القسم الإقتصادي والاجتماعي السيدة دليلة لكراوي عرضا مفصلا حول حصيلة التدخلات للسنة الفارطة والتي مرت والحمد لله دون وقوع أي كارثة عكس ما شهدته المدينة سنة 2014 داعية التنسيق بين المصالح الخارجية والسلطات الأمنية من اجل التدخل الفوري أثناء وقوع اي كوارث طبيعية لاقدر الله.

في الختام شدد السيد عامل الإقليم على ضرورة إتخاذ كل التدابير الاستعدادات اللازمة ، من خلال تعبئة شاملة تفاديا لكل التوقعات الكارثية والتي تنجم عن غضب الطبيعة ورداءة الأحوال الجوية.

وللإشارة فقط فقد تم التطرق أيضا إلى مشكل غياب التواصل بين وكالتي الحوضين المائيين واد ربيع وتانسيفت و باقي الجهات، مما يؤكد على غياب مخاطب دائم ينسق بشكل جدي حرصا على سلامة الساكنة .

قد يعجبك ايضا
Loading...