الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية تدين بشدة الاعتداء الهمجي الذي تعرض له مستشاران جماعيان بجماعة طانطان

في بيان لها ، تلقت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بطانطان، زوال يومه الخميس 06 فبراير 2020 ، بأسف وقلق عميقين خبر إقدام رئيس لجنة المرافق العمومية والخدمات بمجلس جماعة طانطان المدعو ( س . ل ) على الإعتداء على الأخت مارية بوبكري والأخ عبد الهادي بوصبيع، عضوا المجلس باسم الحزب، اللذان تم رشقهما بقنينة ماء أصابت الأخت بضرر بدني محدود ونفسي بالغ، أمام مرأى ومسمع رئيس المجلس الجماعي وبحضور ممثل السيد باشا المدينة،  أثناء انعقاد الجلسة الثانية من دورة فبراير 2020 المخصصة للإجابة على الأسئلة الموجهة إلى رئاسة المجلس. وعليه فإننا نعلن للرأي العام المحلي ما يلي:

– إدانتنا بأشد العبارات لهذا الإعتداء الهمجي والأرعن الذي تعرض له المستشاران الجماعيان أثناء قيامهما بمهامها الانتدابية.

– تضامننا مع الأخت مارية بوبكري والأخ عبد الهادي بوصبيع ومؤازرتهما إلى حين انصافهما من طرف القضاء.
– شجب سلوك الرئيس الذي أبان عن افتقاده لحس المسؤولية بصمته وتزكيته لواقعة الإعتداء وعدم وقف أشغال الدورة للاطمئنان على الوضعية الصحية للمستشارة المعتدى عليها .

– استنكارنا الشديد لواقعة الإعتداء باعتبارها إهانة تنسف كل الجهود الوطنية الرامية إلى مناهضة العنف ضد المرأة وتعزيز تمثيليتها ومشاركتها السياسية.

– دعوة السلطات الإقليمية إلى تفعيل صلاحياتها التي تخولها لها المادة 64 من القانون التنظيمي 113.14 لوضع حد لمثل هاته الممارسات المسيئة للمجالس المنتخبة.

– دعمنا لجهود الإخوة المستشارين ومبادراتهم الرامية إلى خدمة الساكنة عبر التكريس الأمثل لقيم النزاهة وقواعد الحكامة في تدبير شؤون جماعة طانطان.

– دعوة كل الفاعلين في مجال حقوق الإنسان ولاسيما جمعيات الدفاع عن حقوق المرأة إلى تحمل مسؤلياتها التاريخية تجاه هذه النازلة الخطيرة.
عن الكتابة الاقليمية لطانطان

قد يعجبك ايضا
Loading...