الكونفدراليون باسفي ينظمون عرضا حول مشروع قانون الاضراب

الكونفدراليون باسفي يستنتجون من خلال محاور العرض التواصلى الذي دعت إليه الكتابة الاقليمية للكونفدرالية الديمقراطية للشغل باسفي يوم امس الجمعة 01 نونبر 2019 والذي تناول “قراءة في مشروع قانون الإضراب” وأطره كل من الاستاذ :عبدالكريم بندقية والاستاذ :أحمد القنديلي.


1-…قانون تبقى من أهم سلبياته و مخاطره سلب الطبقة العمالية حق الاضراب و الذي يمثل ضربا لكل المواثيق الدولية و الدستور.


2-تغليب مصلحة الباطرونا و الرأسمالية و المستثمر على مصلحة الأجراء يفقد المجتمعات التوازنات الاجتماعية والمس بكرامة العمال .


3-النقابات قوة تفاوضية قبل ان نصنفها استشاربة باعتماد النقابات فاعل اجتماعي في ترسيخ دولة المؤسسات و اقرار السياسات الاجتماعية.


4-التضامن الدولي من طرف نقابات دولية الى جانب الكونفدرالية الديموقراطية للشفل يعطى اكثر مصداقية لموقفها اتجاه مشروع يهدد بالتراجع عن مكتسبات مؤسسات التفاوض عبر الإنصات لصوت الطبقة العمالية .


…إنها استنتاجات عامة شغلت اهتمام الحضور من خلال النقاش لعرض جمع ما بين التاريخ النضالى و مسيرة الكونفدرالية الديموقراطية للشفل منذ التأسيس ربطا بزمان مواجهة الاستعمار بدءا في الانخراط في نقابة cgt..


ومما وقع عليه تركيز مؤطري العرض تضارب المشروع مع بعض بنود مدونة الشفل في غياب قانون منظم للعمل النقابي و اخيرا تم الإجماع على قناعة بين مكونات التنظيمات النقاببة المشاركة خلال الغرص على ان ضرورة تكوين النقابيين و المناضلين والمناضلات شرط من شروط زرع الوعي و تأهيل نحو التتبع و التمكن في إيصال موقف الكونفدرالبة عبر اوساط العمال بالقطاع العام والخاص و عمال المناولة و المهنيين و الحرفيين عبر التنظيم الكونفدرالي…

قد يعجبك ايضا
Loading...