المديرية الاقليمية تنغير: بيان توضيحي في شأن نشر صور لحجرات دراسية غير موجودة بدواوير أوزيغيمت والحوط

على إثر تداول بعض مواقع التواصل الاجتماعي لصور بعض المؤسسات التعليمية بدواوير أوزيغيمت والحوط بجماعة إغيل نمكون إقليم تنغير، وبعد البحث والتحري بتنسيق مع السادة مديري المؤسسات التعليمية المعنية، تبين أن هذه الصور لحجرات دراسية بعضها قديمة، وأخرى تم هدمها منذ سنوات فارطة. وعليه، تنويرا للرأي العام، تتقدم المديرية الإقليمية بالتوضيحات التالية:

  • بخصوص الصورة المتعلقة بالوحدة المدرسية الحوط التابعة ل م/م اكوتي فقد اتضح أن الصورة لا تعكس الصورة الحقيقية والحالية للمؤسسة، وتنبني على تزييف واقع الوحدة المدرسية المذكورة، حيث أن الحجرة المعنية بالتصوير هي حجرة دراسية تم التخلص منها خلال بداية الموسم الفارط، اضافة إلى أن أشغال بناء 4 حجرات دراسية جديدة بم/م أكوتي في مراحلها الأخيرة.
  • بخصوص الصور المتعلقة بحجرات دراسية بمركزية م/م أزيغيمت، فالوضعية المادية للحجرات التي أبرزتها الصور لا أساس لها من الصحة، وهي صورة التقطت قديما قبل تأهيل الحجرة وتعويض تبليطها الخارجي، وأخرى تم التخلص منها بتاتا، وإصلاح أخرى وتأهيل المؤسسة، وتبنى بها حاليا حجرة جديدة في اطار برنامج FDR، ونفس الأمر بالنسبة للوحدات المدرسية الأخرى التابعة لم.م اوزيغيمت ( وحدة افقيرن، وحدة تلاثرغن، وحدة امي نريكت، وحدة تغرفت)، حيث مكنت عملية التأهيل والإصلاح التي خضعت لها من تزيين فضاءاتها وجعلها في حلة جديدة.
  • ط
  • الصور المنشورة للوحدة المدرسية اقا نايت زكري التابعة ل م/م ايت تومرت والتي تستقبل تلاميذ ( دوارأمسكار و دوار تركازكاغن و دوار اكرمكزن)، يتعلق الأمر بصور لحجرات قديمة تم هدمها منذ السنة الفارطة، وتم تعويضها بحجرات من الصلب منذ الموسم الفارط، وأشغال توسيع الوحدة المدرسية بحجرة دراسية جديدة جارية على قدم وساق لإتمامها.

  • -بتاريخ 17 يوليوز 2019 تم افتتاح قسم داخلي بثانوية المدون لاستقبال تلميذات وتلاميذ منطقة أوزيغيمت للحد من الهدر المدرسي في صفوفهم وتشجيع التحاقهم بالتعليم الاعدادي.
  • المديرية قطعت أشواطا في توفير وايصال ظروف التمدرس للتلاميذ أبناء الرحل بأوزيغيمت تفعيلا لمبدأ الانصاف وتكافؤ الفرص، وبتنسيق مع جمعية شمس، ومرشد سياحي بالمنطقة.
  • المديرية الاقليمية في صدد الاعلان عن صفقة بناء ثانوية الأطلس لاستقبال تلميذات وتلاميذ م/م أكوتي والمناطق المجاورة لتسهيل وتوفير شروط تمدرس الفتاة القروية.

إن المديرية الإقليمية تؤكد أن عملية التأهيل والإصلاح وتعويض المفكك وتوسيع المؤسسات التعليمية بحجرات جديدة ورش مفتوح، وأن هذه العمليات لازالت مستمرة والأولوية للوسط القروي والمناطق ذات الخصاص، وذلك مكن من تحقيق نسب مهمة من التأهيل والتعويض لاسيما بالوسط القروي والجبلي، (أنظر حصيلة المنجزات برسم السنة المالية 2018، وما هو مبرمج برسم السنة المالية 2019 الذي سيتم اعلان صفقات أشغالها في القريب) الى جانب ما ينجز و ما هو مبرمج في إطار FDR ومن طرف الشركاء الفاعلين. تدعوا المديرية الجميع تحري الدقة والموضوعية والحصول على المعلومات الصحيحة من مصالحها المختصة، قبل نشر صور لوضعية حجرات دراسية تم تأهيلها أو لا وجود لها على أرض الواقع.

قد يعجبك ايضا
Loading...