Advert Test
Advert Test

المراة المغربية و التدخين .. تحد للعادات و التقاليد.

اكرام امتور

اعتبر المجتمع المغربي منذ امد مجتمعا محافظا، متشبثا بالاصالة و التقاليد و الدين، فيه توقف مصطلحات “العيب” و “الحشومة” الشخص عند حده مهما بلغت افعاله قبحا، و تخيف الاخر و تبعده عن السوء مهما بلغت افعاله حسنا.

لكن في هذه الاواخر، ظهرت فئة جديدة، مثقفة ، و محاربة “للفكر الرجعي”(على حسب قولهم)، تطالب بالحرية و التحرر و المساواة بين الرجال و النساء في الايجابيات، و حتى في السلبيات على ما يبدو، حيث انتشرت ظاهرة التدخين في صفوف النساء بشكل سريع و جلي، نساء تحدين التقاليد و الاعراف متمسكات بحبل التحرر و التحضر، وغير آبهات لرأي المجتمع المحافظ، حيث و حسب موقع حزب العدالة و التنمية، بلغت نسبة النساء المدخنات سنة 2016 نسبة 3% اغلبهن من ذوات الدخل المرتفع و اللواتي بلغن مستوى دراسيا عاليا.

هذا، و فيما تتجه بعضهن للتدخين بشكل سري و متخف احتراما ل”سقف الوعي المحدود” تتعمد الاخريات التدخين في الاماكن العمومية، من مقاهي و اسواق و غيرها من الفضاءات التي تجعلهن محط الانظار، اما في المدن الكبرى فقد اصبحت رؤيتهن امرا جد عادي . كل هذا لا يعني ان التدخين محبذ في صفوف الرجال، فاضرار التدخين تشمل الكل، و السرطان لن يميز بين ذكر او انثى .

2018-08-09

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: