Advert Test
Advert Test

الفنانة خديجة تكرامت تعيد مجموعة بنات تفراوت إلى سكة التوهج.

عبدالله الجعفري

لازالت رقصة أحواش بسوس إحدى أهم الفنون التي تستغل من طرف شعراء أسايس “إنضامن” لإفراغ إهتماماتهم الثقافية والاجتماعية والدينية بقالب فني فريد من نوعه.

ومن بين هاته المجموعات الغنائية نذكر مجموعة بنات تافراوت امانوز التي تترأسها الشاعرة والفنانة خديجة تكرامت والتي ساهمت في إعطاء المجموعة رونقا وصيتا كبيرا بتفراوت وخارجها بكلماتها العذبة وألحانها الشجية.

تأسست المجموعة سنة 2007 وشاركت في إحياء العديد من الاعراس والحفلات زد على ذلك التمثيل المشرف لمدينة تفراوت في العديد من المهرجانات والملتقيات الفنية ، توقف صيت المجموعة لعدة أعوام بسبب المرض الذي ألم رئيسة المجموعة ، إلا أن سنة 2016 عادت المجموعة من جديد إلى الواجهة بعد تماثل الرئيسة تكرامت للشفاء.

المجموعة تضم بنات من مدينة تفراوت يبلغن 11 فتاة و6 رجال.

2019-06-19

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: