المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم يدين بشدة ممارسات المديرية الإقليمية الانفراديةوالغير مسؤولة

في بيان استنكاري له اعلن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم عن عقده اجتماعا عاجلا يوم السبت 14من شتنبر 2019  ، بهدف تتبع مستجدات الدخول المدرسي والتي تنم عن ارتباك وتخبط شديد في صناعة العديد من القرارات الناجعة، واتخاذ التدابير الفعالة من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التعليم باسفي.

وقد عبر  المكتب الإقليمي عن استنكاره  ايضا  من التعثرات بخصوص انطلاق الموسم الدراسي الجديد،   وبذلك تعثر عمليات  تاهيل المؤسسات والميزانيات المخصصة لمثل هذه  الصفقات ، مع تسجيل واضح لغياب التنظيم الجيد للبنية التربوية وعدم تحيين معطيات الخصائص والفائض في جو من النزاهة والشفافية اللتان تغلبان المصلحة العامة المتعلمين، فضلا عن عدم الحرص على ضمان إنطلاق الإطعام والنقل المدرسي في وقتهما القانوني.

ليضيف ذات البيان أن عدم نشر لوائح الأساتذة الفائضين على صعيد المديرية ، قبل الإعلان عن نتائج تدبير الفائض والذي اعتبرته حركة محلية هو خرق سافر فيما نصت عليه المذكرة الاطار ، بعد عدم إشراك الفرقاء الاجتماعيين في جميع عمليات تدبير الفائض والخصاص .

كما تطرقت الى نقطة مهمة صارت تنخر جسد إدارة نيابة آسفي للتعليم، وهي قضية التستر عن الإعلان عن المناصب الشاغرة لهيئتي التدريس والإدارة و عدم الاعلان عنها في لوائح الخصاص ،وهي مناصب يحتفظ بها المعارف وذوي النفوذ.

وقبل ان يختتم المكتب الإقليمي  بيانه،   أشار إلى مشكل عدم الاعلان عن لوائح المستفيدين من الطعون في الحركة الانتقالية 2017 في اسلاك الاعدادي والثانوي والتاهيلي، مما يتناقض مع مبادئ الشفافية والنزاهة و الموضوعية.

النقابة الوطنية للتعليم تعلن رفضها واستنكارها التام لكل الممارسات اللامسؤولة والانفرادية المديرية الإقليمية لوزارة التعليم باسفي ، لأنها تضرب في العمق مبدأ الشفافية والوضوح والتدبير التشاركي و مبدأ تكافؤ الفرص بين رجال ونساء التعليم .

قد يعجبك ايضا
Loading...