النقابة الوطنية للتعليم بآسفي في الواجهة من أجل مواجهة وباء كورونا المستجد و حفظ كرامة الاستاذ

أصدر المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بآسفي المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بيانا بخصوص تطورات جائحة كورونا على مختلف الأصعدة إقليميا ووطنيا ودوليا، وسير العملية التعليمية التعلمية عن بعد على الصعيد الإقليمي:

1- يتقدم بأحر التعازي وأصدق المواساة لأسر ضحايا جائحة كورونا على الصعيد الوطني، وفي مختلف بلدان العالم.

2- يقف وقفة إجلال وتقدير أمام جميع فئات الشغيلة الصحّية التي تقف في الصف الأمامي مضحية بحياتها في مواجهة جائحة كورونا ومن أجل إنقاد المصابين، ويدعو السلطات الصحية إلى توفير شروط عملها. كما يعبر عن تقديره للمجهودات التي تبذلها مختلف السلطات من أجل تطبيق حالة الطوارئ الصحية دون تجاوز ذلك إلى السلوكات الماسة بحقوق الإنسان.

3- يعبر عن تقديره العالي للشغيلة التعليمية التي تبذل ما في وسعها من جهد، وبإمكانياتها المادية الخاصة من أجل استمرار المتعلمات والمتعلمين في التعلم عن بعد بسبب الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا، ويؤكد في ذات الوقت أن هذا الدعم المؤقت لا يشكل بديلا عن التعليم الحضوري الذي يستحيل على أبناء البوادي والجبال وأبناء كادحي المدن الاستفادة منه.

4- يشجب بقوة بعض الأبواق الشاذة داخل المديرية الإقليمية بآسفي التي تحينت هذه الفرصة الصعبة لاستفزاز وتهديد المدرسات/ين، من خلال استدعائهم إلى المديرية لإنجاز الدروس عن بعد، ويدعو الأساتذة/ات المتطوعين إلى الاستمرار في عملهم النبيل دون اكتراث بلامسؤولية تلك الأبواق.

يتقدم بأحر التعازي للأسرة وللنقابة الوطنية للتعليم وللشغيلة التعليمية بآسفي في وفاة المناضل الجليل عمر حلمي، وتتمنى لذويه الصبر والسلوان.

قد يعجبك ايضا
Loading...