النقابة الوطنية للصحة ( ك.د.ش) تنظم وقفة احتجاجية بمراكش ضد الخروقات السافرة لبعض مسؤولي القطاع.

بعد وقفة  امام المستشفى الجهوي ابن زهر بمراكش  يوم غد 12 شتنبر، المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة باسفي المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل باسفي عازم على تنظيم وقفة أخرى مستقبلا أمام إدارة المستشفى الإقليمي محمد الخامس باسفي.

الوقفة جاءت نتيجة الاختلالات التي تم رصدها داخل إدارة المستشفى وبسبب رفض الخازن الإقليمي لمجموعة من الصفقات المشبوهة ندكر منها على سبيل الذكر لا الحصر ” الصفقة الإطار المتعلقة بتغدية المرضى والعاملين و المعروضة قضيتها  حاليا أمام أنظار المحكمة الإدارية بمراكش،  و الصفقة الإطار المتعلقة بنقل المرضى  داخل
المستشفى “brancardage” إلى جانب الصفقة المتعلقة بالمختبر وسيتم لاحقا نشر مقالات بالموضوع ستكشف المستور عن ما يدور داخل مستشفى محمد الخامس الإقليمي باسفي.

ليبقى سؤالنا مطروحا ، لماذا لم يتم إعفاء ومحاسبة مدير المستشفى و رئيسة القسم المالي والإداري بعد الكشف عن هذه الخروقات الخطيرة والتي لا تعد وتحصى …؟ وهل اتس الدكالي له علاقة بالموضوع باعتبارهم من نفس الحزب الذي يشرف على تدبير قطاع الصحة …!

النقابة الوطنية للصحة عازمة مستقبلا على تنظيم انزال قوي ومكثف داخل إدارة المستشفى،  لفضح كل الخروقات المرصودة و ضد سياسة التضييق على الحريات النقابية داخل إدارته.

وللتذكير فقط فقد تم مراسلة السلطات المحلية باسفي بخصوص هذه الخروقات بتقارير  مفصلة والتي تنخر جسد قطاع الصحة ولحد الساعة لم يتوصل كل من المكتبين الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة باسفي و الاتحاد الكونفدرالي باسفي باي رد.

قد يعجبك ايضا
Loading...