انتقاما من مواقفه النضالية سلطات اليوسفية تضع احمد زهير تحت الحراسة النظرية

عبدالرحمن السبيوي

بعد سلسلة من المضايقات والتشويش و لعدة شهور في حق المناضل الحر ، الرفيق احمد زهير الكاتب العام للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب ، ورئيس فرع مدينة اليوسفية وذلك بسبب نضاله ومواقفه المساندة والمؤازرة للمظلومين، وضحايا القمع والتعسف، الذي تفاقم في المدة الاخيرة مع بدايةالاجراءات المتخدة على اثر ظهور جائحة كورونا ، وخاصة تعسف قائدة الملحقة الادارية الثالثة بمدينة اليوسفية، التي استغلت هذه الظرفية لممارسة جميع اشكال التعسف والشطط في استعمال السلطة اتجاه مواطنين بسطاء ، وهو ما حاول التصدي له رفيقنا احمد زهير بكل غيرة وطنية صادقة و إيماننا منه بحقوق الافراد والجماعات، التي تضمنها القوانين والمواثيق الدولية ومنها دستور البلاد، وكذا النداءات والخطب الداعية لترسيخ قيم دولة الحق والقانون.

لكن الأمر اتضح مما لا يدع مجالا للشك، ان بعض اللوبيات تسير عكس التيار وتحن لسنوات الجمر والرصاص والتي تحالفت و تالبت ضد اخينا احمد زهير، لطبخ الملفات و التهم الجاهزة سلفا، لغرض إسكات صوته عن قول كلمة حق ليتم الاستماع له اليوم من طرف عناصر الضابطة القضائية بمدينة اليوسفية، مع وضعه تحت الحراسة النظرية في انتظار تقديمه امام النيابة العامة.

اشياء توحي بنية مسبقة للزج بالمناضل احمد زهير انتقاما من مواقفه النضالية الشجاعة في مواجهة لوبيات الفساد بمدينة اليوسفية، ومن يدور في فلكهم ،واذ يعلن الفرع المحلي باسفي تضامنه المطلق مع الاخ احمد زهير، فهو يضع نفسه رهن الاشارة كل الخطوات النضالية المرتقبة دفاعا عن حرية احمد زهير الى حين اطلاق سراحه، وعودته لأسرته وذويه.

كما يؤكد الفرع المحلي بآسفي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب، ايضا عزمه على الاستمرار في طريق الدفاع ومؤازرة المظلومين، بدون هوادة او تراجع لكونه يعلم مسبقا ان طريق الكرامة والعزة ومساندة المقهورين ليس بالطريق الهين، ويتطلب التضحيات، والمزيد من الصمود والثبات ايمانا منا بوطن المساواة في الحقوق والواجبات ،وهي دعوة لكل الاصدقاء و الاحرار والشرفاء في هذا الوطن، للوقوف الى جانب المناضل والرفيق احمد زهير

قد يعجبك ايضا
Loading...