باحسون عون سلطة بباشوية اقا ينافس القائدة حورية في شعبيتها.

ان الوطنية هي روح داخل كل مواطن مغربي لا تفارقه الا ان هناك اشخاصا تجاوزوا كل المعايير ليسجلوا اسمائهم في التاريخ يتذكرهم كقدوة ومثال للتضحية والشجاعة ونكران الذات والتضحية بالغالي والنفيس من اجل قضياهم العادلة.

ففي مدينة اقا ظهر عون سلطة من الخفاء يضحي بكل ما اوتي من قوة وبسالة ووقت وراحة جسدية ونفسية في سبيل حماية الوطن والمواطنين انه الرجل العنكبوث لاقا ولدوار اكاديراوزرو بالضبط باشوية اقا عمالة طاطا هذا العون المشهور والمشهود له بالكفأة والعمل الدؤوب ربما خاف بعضهم على منصبه ففضل التسبب في اخراجه من المكتب الذي ابان فيه عن تنظيم محكم تجاوز فيه كل معاييرالادارة الناجحة.

ولكن الوطنية لا يتسعها لا زمان ولا مكان فمن يريد العمل سوف يعمل.

وهذا ما وقع بالفعل فهذا الشخص يكاد يكون اسطورة فالرجل لا ينام لا بالليل ولا بالنهار يشق الدروب والساحات والجبل صعودا وهبوطا يطمئن المواطنين ويحفزوهم ويوجههوم ويقوم بقضاء اغراضهم لكي لا يخرجوا من بيوتهم يساعد الصغير والكبير يصلح المشاكل بين الاصحاب والاهل يبعث الضحكة والفرجة في قلوب اهل المدشر يجمع بين العمل الحازم والصارم وبين البشاشة في محياه لن تسمع عن اي مشكل في ساحته ومكان عمله كل المشاكل تحل في الظل وفي سواد الليل لا احد يعلم بما وقع ولا من المسؤول عن الحل الا من حضر يضحي بماله الخاص رغم قلته وينكب في عمله رغم كل الكلام يناضل ليل نهار في الانزال السليم لكل المقتضيات القانونية.

ابان جائحة كورونا كانت ساعة واحدة تكفيه لجعل اكبر مدشر من حيث الكثافة السكانية بجماعة اقا اقليم طاطا مدشر الاشباح لا طير يطير ولا وحش يسير.

لحسن اشعوا ومن لا يعرفه انه عون السلطة الذي لا يعرف الملل ولا الرجوع الى الخلف لولا انه لا يحب الظهور لا تجاوز القائدة حورية في شهرتها ولكنها لا يمكن ان تصله للاسف لانه كان يعمل قبل جائحة كورونا وسيعمل بعدها ان شاء الله.

نتمنى مسيرة موفقة لهذا المواطن الصالح الدي تضرب به الامثال باقا..

قد يعجبك ايضا
Loading...