برلماني بإقليم آسفي يقود تحركات مشبوهة بجماعة شهدة من اجل اطاحة الميزانية

في تحرك مشبوه يقوده احد برلمانيي الاقليم و المعروف بتدخلاته من اجل افساد العمل الانتخابي و الجماعي و في حملة سابقة لاوانها ، يقوم البرلماني المعلوم بالقيام بولائم لبعض اعضاء المجلس الجماعي لشهدة مع تثويقهم بشيكات لاجل رفض التصويت على ميزانية الجماعة و عرقلة مصالح الساكنة .

هذه التحركات التي تجري و ان كانت لا تجدي نفعا ولاتجد صداها في الاغلبية المتماسكة الا انها تشوش على العمل الجماعي بشهدة و التي منذ ان تولى الرئيس الحالي الحاج بومعاز قيادتها عرفت انفرجا كبيرا بحيث ان مجموعة من المشاريع رات النور بعد ان كانت مستحيل تحقيقها.

وعلى سبيل الذكر لا الحصر ، فان المجلس الحالي للجماعة استطاع بفضل مجهودات رئيسها و أعضائها تشييد مقر جديد لها بدل المقر القديم الكائن بجانب مقر قيادة العامر ببوكدرة ، بالإضافة الى بناء مركز صحي طال انتظاره، و الثانوية الاعدادية و هي كلها مشاريع في طور الانجاز حاليا .

كما بادرت الجماعة بتهيئة مجموعة من المسالك والطرق وصيانتها بعدما قام المجلس بإعداد دراسة شمولية لكل تراب الجماعة ، وبناءا عليه فقد تم إطلاق العديد من الصفقات الخاصة بالبنيات التحتية و الترافع على الباقي منها ، لدى كل من مجلس الجهة و المجلس الاقليمي و وزارة الداخلية لانجاز تلك المشاريع.

كما ان برنامج التنمية لاقليم اسفي ضم مجموعة من المشاريع التنموية بالجماعة، من قبيل بناء مركز تجاري و محلات و مكاتب و سوق للحبوب و دار الشباب و مركز اجتماعي و مسجد و ملاعب للقرب ، بالاضافة الى مشروع تجزئة سكنية للموظفين و مستودع بلدي، مع العلم ان تصميم التهيئة لمركز الجماعة هو في المراحل النهائية لكي يرى النور في الاشهر القادمة، و هي المشاريع التي احرجت المعارضين و الخصوم التي تعرفهم الجماعة.

قد يعجبك ايضا
Loading...