بني ملال.. سحر الأطلس

تلقب بجوهرة الأطلس المتوسط ويصفوها عشاق الطبيعة بملاذ السكينة والطمأنينة لما تتميز به من مناظرة ساحرة تجعل كل من زارها يعز عليها فرقاها وكل من عرفها يتعلق بها تلك هي بني ملال مدينة جبلية سهلية تقع وسط المغرب يحدها من الجنوب مدينة مراكش ومن الغرب مدينتي مكناس وتفيلالت
رجح العديد من المؤرخين والباحثين في تاريخ المغرب القديم أن بني ملال من بين أقدم الأماكن التي عمرها الإنسان في شمال إفريقيا، وذلك من خلال الدارسات التي أجريت على كهوف المدينة القديمة

منبع الحياة


تنبع مياه عين اسردون من أعماق جبال الأطلس المتوسط، إذ تعد المزود الرئيسي للمياه الصالحة لشرب بالمدينة والمتنفس الوحيد الذي يقصده السكان.
يتميز منتجع عين اسردون، بشلالات عذبة وحدائق مخضرة تتنوع بين أشجار صنوبر وصفصاف ونباتات أسيوية غرست في الثمانينيات من القرن الماضي، بحيث يستقبل المنتجع عددا مهما من السياح نظرا لعراقة تاريخيها، فاسمها يحي بتمازج ثقافتي العرب والامازيغ.
تشتهر كذلك عين اسردون بقصرها الذي بناه السكان على قمة من الجبال المحيطة بالعين ،قصد حراسة العين.

القلعة الحمراء


ما تزال الصومعة الحمراء كما يطلق عليها سكان المدينة، شامخة بعلوها الشاهق مند إنشاءها في القرن السادس ميلادي، والتي خضعت لعملية الترميم سنة 2004،
و تتميز بشكلها الهندسي فهو مربع يشبه إلى حد ما صومعة حسان المتواجدة بالرباط التي تعود فترة تأسيسها الى الموحدون.

قد يعجبك ايضا
Loading...