بيان استنكاري لنقابة الصحافيين المغاربة من أجل ايقاف نزيف الاتجار بالبشر

عبدالرحمن السبيوي

في بيان استنكاري لها أدانت نقابة الصحفيين المغاربة ما يقع لأبناء حاضرة المحيط ، داخل اعماق البحار والمحيطات و استشهاد وراء المجهول ،  وعبرت أن  اليوم،  سيبقى تاريخ حاضرة المحيط شاهدا عن مصرع العشرات من شباب اسفي في عرض البحر قرابة السواحل الإسبانية ، من اجل تحقيق الحلم والعبور الى الضفة الأخرى.

واضافت، أن اغلب المتتبعين لظاهرة الهجرة السرية او بالأحرى الغير الشرعية ومن بينهم نقابة الصحافيين المغاربة فرع اسفي ،  عن عدم وجود أي  سبب معين فالاسباب متعددة والموت واحد …وتبقى البطالة من أهم أسباب هذه الظاهرة المقلقة والتي طفت على الساحة في الآونة الأخيرة رغم ان الهجرة قديمة  منذ الازل .

كما عبرت,  عن  كامل أسفها  لما يقع لشبابنا وموته بعرض البحار ، دون هدف منشود سوى ان مافيا الاتجار بالبشر تصوره له حلم الفردوس المفقود ….. ملاذا للسعادة و الحرية  .. لكنه هو شبح قاتل يصطدم بواقع الحرمان والضياع …فاوربا ليس كما يتوقع  البعض فهي أحيانا عبارة عن جحيم ،  بل مأساة ومعاناة من لم يحمل معه وابلا من الشواهد  .

في المقابل تدين النقابة تصرفات المسؤولين بالحكومة المغربية ، خاصة اولئك  المسؤولين عن قطاع الشغل ‘  لعجزهم  عن خلق فرص للعمل،  من اجل انقاذ أرواح  شباب الأمة ، وتفاديا لظاهرة  الانتحار على ضفاف سواحل دول اخرى.

في الختام  دعت ،  نقابة الصحافيين المغاربة فرع أسفي ، المسؤولين بالإقليم إلى إيجاد حلول عاجلة ، لمشكل بات  كل يوم ينهي عشرات من شباب أمتنا المجيدة ، مع ضرورة تشديد المراقبة على كل البوابات التي تستعملها عصابات التهريب ومافيات التهجير .

 

قد يعجبك ايضا
Loading...