تحرير الملك العمومي ببرشيد، هل هي وسيلة لذر الرماد في عيون المحتجين والمستائين من تفشي الظاهرة؟

تشن السلطات المحلية بمدينة برشيد حملة لتحرير الملك العمومي حيث شملت فضاءات الباعة الجائلين و المحلات التجارية بمختلف تصنيفاتها بعد احتلالهم الأرصفة والممرات في أفق تعميمها لتشمل المقاهي و المطاعم.

وتشن السلطات حملة واسعة بقيادة سعید نور السادات الذي تم تعينه باشا جديدا على مدينة برشيد، خريج المعهد الملكي للإدارة الترابية، قادما إليها من جهة فاس مكناس والتي الذي كان يشغل بها منصب رئيس دائرة بولمان.

ويشارك في هذه الحملة الى جانب رجال السلطة أعوان السلطة و القوات المساعدة ورجال الأمن، وتستهدف بعض الشوارع التي تعج بالباعة الجائلين ، خصوصا أصحاب العربات اليدوية المحملة بالخضر والفواكه.

فهل تأتي هذه العملية بناء على عدة شكايات تقدم بها عدد من السكان خاصة بحي القيسارية والحي الحسني وحي الوحدة… مفادها عرقلة حركة المرور وتضييق الممرات وصعوبة الولوج إلى المنازل؟.وتفعيلا للمذكرة الوزارية الصادرة عن وزير الداخلية الحالي، والتي وجه من خلالها تعليمات وصفت بالصارمة إلى رجال السلطة لمحاربة ظاهرة احتلال الملك العمومي بمختلف الأحياء والشوارع؟

أم أن الباشا الجديد مصر على تحرير الملك العمومي بمدينة برشيد،  وهي العملية التي انخرط فيها القياد واعوان السلطة و عناصر من القوات المساعدة بهدف الحفاظ على الملك العمومي، وجمالية المدينة، والتي لقيت استحسانا لدى ساكنة برشيد على وجه الخصوص والزوار بصفة عامة؟

إزعاج وفوضى كبيران يتسبب فيهما الباعة المتجولون الذين يزاولون التجارة الفوضوية ويخلفون كميات كبيرة من الأوساخ والقمامة لدى مغادرتهم أمكنتهم مساء كل يوم، إذ جعلوا من الأحياء المذكورة سوقا فوضوية تغرق في الأوساخ والقاذورات المزكمة للأنوف. حيث سبق للسلطات المحلية ببرشيد أن قامت بتحرير الملك العمومي بهذه الأحياء لكن هؤلاء التجار والباعة جددوا احتلالهم للملك العمومي، دون احترام المعايير القانونية.

وقد أجمع عدد من المتتبعين للشأن المحلي، على أن غض الطرف عن فوضى احتلال الملك العمومي يسائل من أسندت لهم مسؤولية السهر على سلامة تطبيق القانون، لأن استمرار مسلسل فوضى الترامي على الملك العمومي أكد بالدليل والبرهان أن هذه الحملات لم تكن سوى حملات موسمية ووسيلة لذر الرماد في عيون المحتجين والمستائين من تفشي ظاهرة الاحتلال التي زادت من سوداوية برشيد.

قد يعجبك ايضا
Loading...