جامعيون يفضحون علاقة النظام الجزائري بالبوليساريو ويؤكدون أن الجزائر تبيع الوهم للمحتجزين بتندوف‎

ابراهيم بوفدام

: نظمت مؤسسة “اشطاري 24 “بشراكة مع ماستر الدبلوماسية الدينية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس اول مس الخميس ندوة عن بعد حول ” الصحراء المغربية ما بعد ازمة الكركرات” .وشارك في هذه الندوة كل من سمير بوزويتة عميد كلية الاداب سايس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس ، والاستاذ ادريس قريش دكتور دولة في العلاقات الدولية والسياسة الخارجية – وزير مفوض في التقاعد، والاستاذ عبد الرحيم شطيبة منسق ماستر الدبلوماسية الدينية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس ، والاستاذ مراد شريف الوزاني، والاستاذ طارق عبيبو طالب باحث بسلك الدكتوراه بجامعة سيدي محمد بن عبد الله .

وفي بداية هذه الندوة اكد الاستاذ عيد الرحيم شطيبة ان هذا اللقاء يأتي في ظروف مهمة واسثنائية تعرفها اقاليمنا الجنوبية التي تعرضت لمجموعة من الاستفزازات من طرف جبهة البوليساريو، والتي ادت الى عرقلت الحركة العادية بمعبر الكركرات، وما شهدته هذه الازمة من تداعيات على النشاط التجاري والاجتماعي والاقتصادي بسبب تصرفات المرتزقة ، موضحا ان المغرب قام بجميع الاتصالات لإعادة الامور الى طبيعتها ، وانه بعد انتظار دام 3 اسابيع استطاع المغرب بفضل بسالة القوات المسلحة الملكية تحت قيادة جلالة الملك ان يضع حدا لهذه الاستفزازات ، ويعيد الامور الى نصابها ، مؤكدا ان هذه الوضعية لها تداعيات وقرارات مستقبلية ستؤدي الى التفكير في عدة مقاربات للتعامل مع هذا الوضع الذي تعرفه اقاليمنا الجنوبية ،منوها بالمستوى الدبلوماسي للمغرب والذكاء والتجربة من خلال استغلال هذه الازمة لصالحه وخلق منطقة امنة ومستقرة ونشيطة .

ومن جهته وقف الاستاذ سمير بوزويتة عميد كلية الاداب سايس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس في بداية تدخله على بعض الاصدارات التي انتجها حول قضية الصحراء المغربية وقراءة الوضعية من خلال هذه المؤلفات، ومن بين هذه الاصدارات ” بيعات اهل الصحراء المغربية للسلاطين والملوك العلويين ” ومؤلف ” الحكامة والسيادة المغربية على الاقاليم الصحراوية زمن السلاطين العلاويين ” وغيرها من الاصدارات الاخرى التي تخص الصحراء المغربية، واكد السيد العميد الاهمية الاستراتيجية للصحراء المغربية باعتبارها مصدرا للذاكرة المغربية ، مؤكدا ان جاذبية الوطنية لها سحر وقوة على المغاربة ، مشددا على ضرورة رد الجميل لهذه الجهة لما لها من فضل كبير في قيام الدولة المغربية ، مؤكدا ان الصحراء المغربية كانت مهدا لمجموعة من الدول.

كما سرد الرد العلمي على الاطروحات التي تحاول نسف الروابط التاريخية للصحراء المغربية ،مؤكدا ان الذي يعادون الوحدة الترابية للمغرب يجهلون او لا يرديون الانصات الى حكم التاريخ الواضح والذي يعتبر سيد الموقف ، ممنوها في ذات الوقت بالاستراتيجية التي تبناها جلالة الملك باعادة المغرب الى حضن الاتحاد الافريقي والمجتمع الافريقي وجعله فاعلا من الناحية الاقتصادية والاجتماعية .

وبدوه اكد الاستاذ ادريس قريش دكتور دولة في العلاقات الدولية والسياسة الخارجية – وزير مفوض في التقاعد ان الممارسات الاستفزازية للبوليساريو تشكل تهديدا للامن والسلم في المنطقة ،وانها اعلان صريح واستدعاء لشحنات الارادة الوطنية ومخزونها النضالي لمواجهة كل هذه التحديات،كما قدم الاستاد قريش قراءة في مسار عدواني بدأ منذالسبعينات من طرف الجزائر، مؤكدا ان المغرب ارتقى من مرحلة الدفاع الى التموقع القوي طبقا للشرعية الدولية ، موضحا ان كل القرارات الاممية انتصرت لقضيتنا العادلة وللواقعية والتسوية العملية في اطار مشروع الحكم الذاتي ،مع التاكيد على الصفة الاقليمية لهذا النزاع المفتعل باقحام الجزائر كفاعل اساسي في النزاع .

 

واعتبر قريش ان افتتاح مقرات مجموعة من القنصليات الاجنية في اقاليمنا الجنوبية طبقا لمبدأ التراضي يشكل رمزية خاصة في القانون الدولي القنصلي كاعتراف ضمني بالمجال الترابي الذي يحضى بتغطية هذه القنصليات، واشار الى الانتصارات الممتالية للمغرب مقابل تقلص و وتأكل التأييد للاطروحة الانفصالية ،وهو ما جعل خصوم الوحدة الترابية يقول الاستاد قريش يجنحون الى تصرفات غير محسوبة وممارسات استفزازية ، واكد المتحدث ان الجزائر تبيع الوهم للمحتجزين باستغلالهم لتنفيذ استراتيجية تستمد من رؤية تنتمي لمرحلة الحرب الباردة واقامة دولة وهمية وتركيز الجزائر على تسليح الجبهة بدل الاستثمار في الساكنة وكرامتها .

ومن جهته ابرز الاستاذ مراد شريف الوزاني في تدخله انه لا يمكن لاي دولة ان تتدخل في شؤون دولة اخرى ، مؤكدا ان النظام الجزائري هو من يتدخل في الشؤون الداخلية للمغرب وليس الشعب الجزائري ، موضحا انه زار الجزائر اكثر من مرة لإلقاء محاضرات هناك ،وتأكد له ان الشعب الجزائري شعب تربطه اخوة ومحبة مع الشعب المغربي ، وان الشعب الجزائري يتمنى ان تتم عملية حل النزاع المفتعل في اقرب وقت ، موضحا ان تدخل الجزائر في قضية الصحراء المغربية ودعم المرتزقة مجرد مناورات لنظام لا يعترف به الشعب الجزائري .

وقبل اختتام الندوة بدقائق تدخل طارق عبيبو طالب باحث بسلك الدكتوراه بجامعة سيدي محمد بن عبد الله . واعلن خبر اعتراف امريكا بالسيادة المغربية على الصحراء المغربية تزامنا مع انعقاد هذه الندوة . وهو القرار الذي وصفه الاستاذ ادريس قريش
بالمهم ومصدر افتخار واعتزاز ، مؤكدا انه لاشيء فوق العدالة ،وان المستقبل للحق والعدالة والشرعية ،مؤكدا ان كل الدول التي تعادي المغرب في عدالته وحقه سنبحث عنها مستقبلا في الخريطة ولن نجدها ، موضحا ان المغرب ليس دولة عادية فهو دولة الشرفاء والاولياء .

بدوره قال الاستاذ بوزنيتة تعليقا على القرار الامريكي ” هذا عين العقل ان يعترف ترامب بعدالة قضية الصحراء المغربية ، والوحدة الترابية للمغرب ،مؤكدا ان المغرب في صحرائه ،والصحراء في وطنها ،مؤكدا انه اعتراف بثقل وقوة التاريخ المغربي .

بدوره قال الاستاذ مراد شريف الوزاني ” ليس بغريب ان تعترف امريكا بسيادة المغرب على صحرائه وان الامر كان مسألة وقت فقط “.

قد يعجبك ايضا
Loading...