Advert Test
Advert Test

جمعية تنغير الكبرى للتضامن والتنمية تعقدها جمعها العام العادي السنوي.

العالم 24

عقدت جمعية تنغير الكبرى للتضامن والتنمية جمعها العام السنوي العادي يومه الأحد 10 يونيو 2018 بالقاعة الكبرى دار الجمعيات و المبادرات المحلية الحي الحسني بمراكش انطلاقا من الساعة 11 صباحا.

وقد افتتح اللقاء بكلمة افتتاحية ألقاها رئيس الجمعية السيد أمحمد أعبي على مسامع الحاضرين شاكرا فيها كل الحضور و كل المساهمين من قريب أو بعيد في نجاح مسيرة الجمعية في الخدمات التي تقدمها للمرضى، مشيرا في ذلك إلى سبب تأخر عقد الجمع العام بسبب أنشطة الجمعية التي نظمت في كل من مدينتي بومالن دادس وتنغير.

وبعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم، أعطيت الكلمة للدكتور عبد العزيز اليحياوي عضو مكتب الجمعية، كما ألقى حسن أوباري كاتب عام الجمعية كلمة شكر فيها كل المساهمين في إنجاح أنشطة الجمعية، مشيرا في تقريره الأدبي إلى مجموعة من الأهداف التي حققتها الجمعية والتي نذكره منها على سبيل المثال لا الحصر:

• استقبال المرضى الوافدين، • منح وصولات تخفيض التكلفة، • مواكبة إجراء العمليات، • إعطاء إنطلاقة مشروع (télémédecine)، • عقد مائدة مستديرة ببومالن دادس • حملة لفحص سرطان الثدي وعنق الرحم، لقاء تحسيسي ببومال بين أساتذة جامعيين من الدار البيضاء ومراكش في الميدان الصحي. • تنظيم الدورة الرابعة من دوري جمعية تنغير الكبرى لكرة القدم.

• إلى جانب أنشطة أخرى تراوحت بين ما هو صحي وتضامني في مناطق متعددة بإقليم تنغير. هذا وقد تطرق أمين مال الجمعية السيد عبد العزيز حسني لتقرير مفصل تضمن مختلف حيثيات مصاريف و مداخيل الجمعية، ليفتح بعد ذلك نقاش مستفيض أعطيت فيه الكلمة لمختلف الحاضرين الراغبين في مناقشة مجموعة من الأمور العالقة، وتقديم توصيات للعمل بها مستقبلا، وذلك إسهاما في تكريس انفتاح الجمعية على مقترحات منخرطيها.

وبعد المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي بالإجماع منحت الجمعية جوائز تقديرية للتلاميذ المتفوقين في الدراسة كما جرت العادة بذلك كل سنة مساهمة في تكريس التنويه بمجهودات المتعلمين وتحفيزيهم لبدل مجهودات أكبر. كما ألقت الاستاذة بهيجة كويمي كلمة قدمت فيها كامل تشكراتها للجمعية عرفانا لما تقدمه من خدمات جليلة، منوهة بذلك الحضور الكريم على القدوم إلى المستشفى الجامعي ليلة 27 من رمضان لأحياء ليلة القدر مع مرضى اللوكيميا في إلتفاتة تهدف إلى الرفع من معنويات هؤلاء وتكريس الحس التضامني.

هذا وقد عرف اللقاء منح شواهد تقديرية للأعضاء السابقين في مكتب الجمعية ( شكوكوط عزالدين، فراجي مصطفى، بوعياد محمد) عرفانا لهم بالجميل على المجهودات التي قدموها في سبيل خدمة الجمعية، إلى جانب منح شهادة تقديرية للدكتور رمزي.

واختتم الجمع العام بإلقاء كلمة ختامية من طرف السيد رئيس الجمعية الذي قدم تشكراته لإدارة دار الجمعيات التي فسحت المجال لاحتضان هذا اللقاء الذي اختتم بأخد صور جماعية للحاضرين.

2018-06-11 2018-06-11

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: