Advert Test
Advert Test

المديرية العامة لأمن الوطني تشيد بدور القائد الأعلى للدرك الملكي في محاسبة المسؤولين عن التدخل الأمني بزاكورة

العالم ٢٤

في بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني على إثر متابعة الرأي العام الوطني والمحلي بزاكورة مؤخرا باهتمام كبير التدخل الأمني للشرطة القضائية التابعة للأمن الوطني بزاكورة الذي انتهى بتوقيف شخص مبحوث عنه في قضايا المخدرات والسرقات الموصوفة، تدخل استعملت فيه عناصر الشرطة القضائية 11 رصاصة من أسلحتها الوظيفية بعدما هددهم المشتبه فيه بكلاب شرسة و أسلحة بيضاء .

للتضيف ان الامر الغير عادي هو أن مكان التدخل الأمني للشرطة القضائية التابعة للأمن الوطني بزاكورة هو النفوذ الترابي للشرطة القضائية للدرك الملكي في الإقليم ذاته ( خارج الوسط الحضري ). مما اثار غضب متتبعون للشان المحلي والأمني في مدينة زاكورة و استغربهم بعدم تدخل الشرطة القضائية للدرك لاعتقال المشتبه فيه رغم أنه كان يمارس عمله الإجرامي في نفوذها الترابي.

ونبهت المصادر ذاتها إلى أن عناصر الشرطة القضائية التابعة للأمن الوطني نفذت في غضون السنة الحالية عدة مداهمات وفككت عدة شبكات للأتجار في الممنوعات و للمخدرات في مناطق مختلفة من الإقليم كلها تابعة ترابيا لفرقة الشرطية القضائية للدرك، مما يطرح السؤال معه حول أداء وحصيلة هذه الفرقة، وفتح تحقيق في ذلك.

ورغم ما يوجه لهذه الفرقة القضائية من انتقادات على الصعيد المحلي، يتوفر جهاز الدرك الملكي في إقليم زاكورة -خاصة في المراكز الترابية المنتشرة في الإقليم  -على عناصر ذات كفاءة عالية وتشتغل في تفان ونكران للذات رغم أن ظروف اشتغالها جد صعبة.

كما أن مجهودات القائد الجديد للدرك الملكي، الجنرال دوديفزيون محمد هرمو الذي عينه جلالة الملك مؤخرا، واضحة للعيان في مختلف تدخلات هذا الجهاز محليا.

فالرجل لم تمر أسابيع على تعيينه حتى قاد حملات تطهيرية وتنقيلات واسعة في إطار ما بات يعرف بـ”سياسة الأيادي النظيفة” التي أطلقها، خصوصا بعد اعتقال كولونيلات والعشرات من مسؤولي الدرك بتهم تتعلق بالارتشاء وإفشاء أسرار مهنية والمشاركة في الاتجار الدولي بالمخدرات.

حملة “الأيادي النظيفة” هذه التي يقودها القائد الأعلى للدرك حملت الكثير من التغييرات على مستوى القيادات الجهوية والأجهزة المركزية، وأصبح العديد من المسؤولين محليا وجهويا ومركزيا يتحسسون رؤوسهم خوفا من قرارات حاسمة ضدهم.

خاصة أن توجيهات قائد الدرك إلى الجهات المعنية بالتحقيق مع المسؤولين الدركيين كانت صارمة، وتشدد على عدم التساهل مع أي مسؤول يشتبه في تورطه في الجرائم المقترفة.

2019-06-19

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: