Advert Test
Advert Test

النقوب/زاكورة :جمعية مهرجان القصبات تنظم يوما دراسيا حول قصبات النقوب وسبل تصنيفيها تراثا وطنيا بحضور باحثين في المجال.

يدير شاكيري

في إطار المهرجان السنوي الذي تنظمه جمعية مهرجان القصبات بالنقوب،وسعيا إلى تصنيف قصبات النقوب كتراث عمراني ثقافي وطني،نظمت الجمعية مساء اليوم السبت22 يونيو 2019, بمأوىالنخيل،يوما دراسيا تحت عنوان” سبل تصنيف قصبات النقوب ضمن التراث الوطني”,بشراكة مع وزارة الثقافة ومجلس جهة درعة تافيلالت والمجلس الإقليمي بزاكورة ومجلس الجماعة الترابية بالنقوب ومركز cerkas, ورزازات.


اليوم الدراسي،شهد حضور أساتذة باحثين في مجال التراث ،محمد بوصالح مدير cerkas ورزازات،محمد أمزيل النائب الإقليمي لوزارة الثقافة بأقاليم زاكورة،ورزازات،تينغير،وكذا السيد محمد ختوش،تولى تسيير اليوم الدراسي،وسط حضور أساتذة،فاعلين جمعويين و مدنيين ،رؤساء مؤسسات فندقية،ممثلي السلطة المحلية وغيرهم،بالإضافة،إلى بعض المنابرالإعلامية .


قبل بداية أشغال اليوم الدراسي،افتتح مدير هذه الدورة، السيد محمد موجان،النشاط بكلمة شكر وتقدير للأساتذة الباحثين وكذا الحضور ،بعد ذلك،تناول الكلمة السيد محمد أمزيل النائب الإقليمي لوزارة الثقافة في أقاليم زاكورة ،ورزازات،تينغير،الكلمة ليتحدث عن أهمية دور وزارة الثقافة في خدمة الإرث العمراني بالمنطقة والانخراط في تصنيفه تراثا وطنيا عبر ترميمها و الإنخراط الفعال في دعم ملف تصنيف القصبات.ومن جهته،السيد محمد بوصالح مدير cerkas, محمد ،أعطى لمحة تاريخية وكرونولوجية عن ملف تصنيف المآثر العمرانية بالمغرب، والمسار الذي سلكته للوصول إلى حيز الوجود،كبعض المآثر التاريخية بالمدن المغربية وقصبة أيت بنحدو بورزازت،كما أبرز العديد من الإشكاليات التي تهم قوانين ومعايير تصنيف المعالم التاريخية ،تراثا وطنيا وإنسانيا،في ظل عدة تعقيدات تمس جوانب مهمة مرتبطة بالمجال العقاري و تخطيط المدينة.
كما عرج هذا الخبير في التراث المعماري والثقافي على السبل الممكنة لتصنيف قصبات النقوب ال 45 ،بتضافر جهوذ الجميع من ساكنة،جماعة محلية،فاعليين جمعويين وسياسيين.


أكد الأستاذ خلال مداخلاته،على ضرورة،العمل على الحصول على التصنيف الوطني أولا،ثم بعد ذلك التصنيف العالمي،لما في هذا المسار من تعقيدات،ومعايير دقيقة،مذكرا بالجهوذ الجبارة للمرحوم ابراهيم الورزازي، في الترافع على قصبات النقوب ،وما قدمه لها من قيمة رمزية وثقافية وطنيا وعالميا.

خلال هذا اليوم الدراسي،أدرج شريطان وثائقيان،حول قصبات النقوب ،لتسليط المزيد من الضوء على قصبات النقوب وأهميتها التاريخية والثقافية والسياحية ، التي بامكانها أن تكون رافعة تنموية واعدة.


ولإشراك الحاضرين في النقاش قصد إغناءه،فسح المجال كذلك،للعديد من المتدخلين،من كلا الجنسين،لطرح تساؤلاتهم و اقتراحاتهم،على الأساتذة الخبراء،والتي كانت أغلبها تصب في كيفية تصنيف قصبات النقوب كتراث وطني،وآليات الترافع من أجل هذا الملف الكبير،الذي يبقى حلم كل أبناء “مملكة القصبات” كما يسميها البعض.
وقد خلص الأساتذة الباحثون مع الحاضرين إلى عدة توصيات مهمة جدا والعملية ،تستدعي الإنخراط المباشر للجميع،وهي كالتالي:

*ضرورة تسمية الدورة الرابعة باسم المرحوم (ابراهيم الورزازي),اعترافا له بما قدمه من جهوذ عظيمة في خدمة قصبات النقوب.
*ضرورة مشاركة الجميع في الترافع من أجل ملف تصنيف قصبات النقوب كتراث وطني.
*ضرورة إنجاز مشروع مركز تأهيل التراث بالنقوب،
*خلق شراكات وثيقة مع وزارة الثقافة للمساهمة في إنجاز ملف التصنيف ودعمه ماديا ومعنويا.
*أهمية استثمار الجهوية لحث المسؤولين الجهويين على دعم وتفعيل مشاريع الحفاظ على قصبات النقوب وحمايتها.
*حث وزارة الثقافة ووزارة الإسكان ،على تخريج مهندسين معماريين متخصصين في التراث العمراني المحلي .
*خلق منزل نموذجي بالنقوب،ذو مواصفات عمرانية محلية ،كمبادرة أولى ورائدة في مجال البناء بالطين والمواد المحلية.

وقبل الكلمة الختامية، كرمت جمعية مهرجان القصبات،الأساتذة الباحثين بتذكارات طينية مزينة كعربون تقدير لجهوذهم في إغناء أشغال اليوم الدراسي.،واستغلت اللحظات الأخيرة لتذكير الحضور ببرنامج مهرجان القصبات في أيامه المقبلة،كما أخذت صور تذكارية جماعية تخلد هذا اليوم الدراسي.

2019-06-23

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: