Advert Test
Advert Test

بيــان للــرأي العــام : حــول الخروقــات القـانونيــة و التربوية بمؤسسة بوابة المعالي الخصوصية ببوزنيقة

العالم ٢٤

تلقـت المنظمة المغربية لحقوق الإنسـان و حماية المـال العـام بالمغرب بتخوف و قلق كبيرين مجموعة من التوثيقات و كذا الارساليات الموجهة للسادة المدير الإقليمي للوزارة الوصية و لأصحاب المؤسسة و مدير الأكاديمية الجهوية بالدارالبيضاء -سطـات .

الارساليات تتضمن مجموعة من الخروقـات و التجاوزات القانونيـة و التربوية، التي تجري داخل مؤسسة بوابة المعالي الخصوصية ببوزنيقة،حيث لم يتوقف أصحاب المؤسسة السالفة الذكر عند هذاالحد بل تم توقيف المديرةالحالية لنفس الاسباب التي تم البناء عليها في توقيف ثلاثة مدراء سابقين في ظرف سنتين تحت الضغط و التعسف الممارس عليهم من طرف (نفيسةح) زوجـة احـد الشركـاء الذيـن لا حق لهـم في تسييـر المؤسسـة.

و هـذا ان دل على شيئ فهـو يـدل على العشوائية و التسلـط، ناهيـك عن الخـرق الخطيـر في حـق أطفـال الروض، المتجلي في إستغـلال الطابق التحـت ارضـي كأقسـام لتدريـس السلك الأولي و بعض أقسـام الإبتدائي مـع توالـي فيضانـات قنـوات الصرف الصحي ، في ضـرب صـارخ لدفتـر التحمـلات و لكـل القوانيـن المؤطـرة للمجـال و للمخططـات الإصلاحيـة الكبـرى التي كلفـت الدولـة ملاييـر السنتيمـات من اجل النهوض بهـذا القطاع.

إن المسماة “نفيسة ح……..” و مـن معهـا من شركـاء إختلطـت عليهـم الامـور و دخلـوا في تصفيـات حساباتهـم الشخصية و كأنهم يسيرون متجر للبقالة،في جهل تام بالمسؤوليات الملقاة على عاتقهم المتمثلة في خدمةالمؤسسة وتلامذتها بإعتبارهم أهـم ثروة تملكها الشعوب و تراهـن عليها الأمـم في تقدمهـا و رقيها.

و في ظل إستمـرار الوضع المتـأزم للمؤسسة بسبـب عشوائية الشركاء ، و قياسا لعملهـا فإن رئاسـة المنظمة المغربية لحقوق الانسان وحماية المال العام بالمغرب تسعى دائما نحو الإسهام في توفير المناخ التربوي اللائق ، و تؤكد حرصها على مصلحة المنظومة التربوية للمؤسسة، و تطالب بما يلي:

• التدخل العاجل للمسؤولين عن الوزارة الوصية عن القطاع.
• التدخل العاجل للساهرين على تدبيرالشأنين العام والمحلي.


• التدخل العاجل لوزارة الداخلية.


• التدخل العاجل للنيابة العامة .

2019-11-28

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: