حتى الاكسجين بجناح كوفيد ” 19″ بمستشفى محمد الخامس الاقليمي باسفي يحتاج إلى واسطة

العالم 24

ساكنة اقليم اسفي ضاقت ضرعا من تصرفات بعض مسؤولي الصحة بمستشفى محمد الخامس الاقليمي ….وقبل ان يكون مستشفى كان  له ان يتحول الى مجزرة قبل علاح المرضى من اجل  حصد المزيد من الضحايا من عموم الفقراء

هو مستشفى الموت كما لقبه البعض او مستشفى الفساد بدرجة امتياز ..فالداخل مفقود و الخارج مولود ، ان الحديث عن مستشفى اقليمي باسفي يعني ان حياتك ستنتهي لامحالة …فالفساد نخر جسد مستشفى وحيد بالمدينة والاقليم، المحسوبية و عنوانه الرشوة  وشعار اغلب القائمين على شؤونه  من يدفع اكثر ….يعش اطول

 

كوفيد 19 يفضح المستور ويعري واقع مستشفى الموت ….فالاكسجين داخله بالمعارف والواسطة …فلاوجود للتحاليل المخبرية  وانتشار كل أفعال الرشوة والمحسوبية ….الى جانب الاهمال والحكرة و كل انواع  المعاناة .

ولم يتبقى للفقراء من اهل المدينة الذين لايملكون دفع تكاليف العلاج . …الا انتظار الموت ….اين هو وزير الصحة من اصلاح منظومة الصحة ومحاربة الفساد …انها  شعارات واهية  ومجرد وعود كانت اغلبها  حبرا على ورق .

ساكنة اسفي تناشد كل المسؤولين ….فتح تحقيق من اجل فضح بعض رموز الفساد ، الذين حولوا المستشفى الاقليمي محمد الخامس ،  الى مؤسسة حزبية لحصد   المزيد من الاصوات بعيدا عن مهنة الطب.

قد يعجبك ايضا
Loading...