Advert Test
Advert Test

اللاعب الدولي ” ساير سيني” يوقع لفريق يوسفية برشيد

بوطاجين مصطفى /العالم24

أعلن فريق يوسفية برشيد، تعاقده بشكل رسمي مع المهاجم السينغالي-الفرنسي “ساير سيني”، الذي يبلغ من العمر 32 سنة، خلال تعاقدات الميركاتو الشتوي، بعد أن أعطى المدرب سعيد الصديقي موافقته على ضم اللاعب.

 

لكن من هو سيني؟

* خريج مدرسة باريس سان جرمان ولد سيني في باريس في 04 نونبر 1986 بفرنسا، إلا أنه عاش طفولته في السينغال، وهو ابن اللاعب السابق لفريق باريس سان جرمان والمنتخب السينغالي “عمر سيني”، خريج مدرسة ال باريس سان جرمان، وحاول أن يسير على خطى والده، إلا أنه فشل في حمل قميص ألوان الفريق الأول، واكتفى باللعب في الفئات الصغرى، وغادر أكاديمية النادي سنة 2005، ليلعب في صفوف أندية هاوية، كما أنه خاض تجربة قصيرة في بلده. إنتقل إلى فريق ‘SG Sonnenhof Großaspach’ سنة 2007، وفي موسمه الثاني سجل 29 هدفا، الشيء الذي جعله يخطف أنظار بايرن ميونيخ. * 2009 بدأ مسيرته الإحترافية.

بعد تسجيله 29 هدفا في موسم واحد مع فريق ‘SG Sonnenhof Großaspach’، وقع سيني في كشوفات بايرن ميونيخ سنة 2009، لكن ليلعب رفقة الفريق “الإحتياطي”، الذي كان يمارس في الدرجة الثالثة. ظل سيني يلعب رفقة الفريق “الإحتياطي”، لكن بمجرد تعاقد النادي مع المدرب الهولندي لويس فان غال، قام الأخير بتصعيده للفريق الأول، وهنا بدأ سيني يخطو نحو عالم الإحتراف. منح فان غال لاعبه سيني فرصة المشاركة رفقة الفريق الأول، وأقحمه أمام إيسي ميلان في كأس “فرانز بيكنباور” الودية، في موسمه الثاني أتيحت لسيني فرصة الإلتحاق بالفريق الأول، إلا أنه تعرض لإصابة في الركبة، جعلته يغيب عن الميادين لمدة سنة كاملة. بعد عودته من الإصابة، ظل سيني يلعب رفقة الفريق الإحتياطي، كما أن رحيل فان غال غير كل شيء، وأصبح اللاعب لا يحظى بثقة المدرب الجديد (يوب هاينكس)، الشيء الذي دفعه للرحيل والبحث عن تجربة جديدة.

* 2012، رحل من أوروبا إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

رغم أنه لم يخض تجربة كبيرة في أوروبا، فإن سيني فضل الإنتقال إلى الدوري الأمريكي، ووقع في كشوفات فريق “نيو إنجلاند ريفولوشن”، وهناك كان يلعب كرسمي، وكان هو اكتشاف الدوري موسم 2012-2013، لكن تعرضه لإصابة في الركبة، دفعه لعدم خوض الأشهر ال 3 الأخيرة من الموسم، وعاد إلى أوروبا لتلقي العلاج. في موسم الثاني، وصل سيني رفقة فريق “نيو إنجلاند ريفولوشن”، إلى نصف نهائي “بلاي أوف”، وخسروا في نصف النهائي.

* مجاورة تييري هينري سنة 2014

تألقه رفقة “نيو إنجلاند ريفولوشن”، دفع مسؤولي فريق نيو يورك ريد بولز للتعاقد معه، ليجاور النجم تييري هينري في خط الهجوم، كما أن الفريق كان يضم في صفوفه تيم كاهيل، النجم الأسترالي، وسبق لسيني أن صرح قائلا: “ليست لدي الكلمات لوصف الأمر، تييري هينري هو قدوتي منذ الطفولة. لم أتصور يوما أنني سألعب معه في فريق واحد”، إلا أنه غادر النادي شهر يناير 2015، وفضل العودة إلى أوروبا. * 2015 العودة إلى أوروبا للعب في المنتخب السينغالي.

بعد قضائه أشهر قليلة رفقة نيو يورك ريد بولز، قرر سيني العودة إلى أوروبا بهدف حمل قميص منتخب بلاده، ووقع في كشوفات بلاكبول الإنجليزي شهر يناير 2015، حينها الفريق كان يحتل المركز الأخير في دوري البطولة الإنجليزية (الدرجة الثانية)، وهناك خاض مباراة واحدة، وغادر الفريق نهاية الموسم، وظل بدون فريق لبضعة أسابيع.

وفي شهر شتنبر 2015، وقع سيني لنادي ‘SV Wehen Wiesbaden’، الذي كان يمارس في الدوري الألماني الدرجة الثالثة، وسجل هدفا في أول مباراة له، إلا أن ذلك لم يشفع له لكسب الرسمية، فطالب بفسخ عقده شهر دجنبر 2015، لينتقل إلى فريق ‘SV Stuttgarter Kickers’، الذي كان يمارس في الدوري الألماني الدرجة الرابعة، ومعه سجل 9 أهداف، وغادره بداية 2017، ليوقع في كشوفات ‘PFC Montana’ البلغاري شهر مارس 2017، وخاض تجربة في الدوري البلغاري سنة 2017 انتقل للعب في البطولة الاحترافية المغربية اتصالات المغرب، حيث حمل فريق الجيش الملكي ثم شباب أطلس خنيفرة وفريق سريع وادي زم، وأخيرا يحط الرحال بالفريق الحريزي يوسفية برشيد.

2018-12-15 2018-12-15

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: