زاكورة….قطع يد رضيع جريمة تهز مستشفى في زاكورة

عبد العظيم عياد

كشف مصدر أمني مسؤول أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات أمر الضابطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن الوطني بمدينة زاكورة بفتح تحقيق في قضية قطع يد رضيع متوفى داخل مستشفى الدراق بزاكورة .

وحسب المعلومات المتوفرة ,فإن سيدة تنحدر من جماعة تزارين وكانت قد وضعت مولودها ميتا ,داخل مستشفى الدراق ,وبعد وضعه بقسم الاطفال ,بعد تكفينه
غير أن طبيب قسم النساء والتوليد , الذي يتابع الحالة الصحية للأم، اكتشف أن يد الرضيع المتوفى قطعت من الكتف في ظروف غامضة.

القصة حسب مصادر صحفية محلية ,قد بدأت الخميس الماضي، عندما وضعت امرأة تتحدر من جماعة تزارين الواقعة ضواحي مدينة زاكورة مولودها داخل المستشفى الإقليمي لزاكورة، الرضيع ولد ميتا ليتم الاحتفاظ به في قسم الولادة دون إحترام الإجراءات المعمول بها وهي وضعه في مستودع الأموات.

وحول هذه الجريمة النكراء، قال فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بزاكورة إنه “تلقى بقلق وامتعاض كبيرين خبر بتر يد جنين ولد ميتا بالمستشفى الإقليمي بزاكورة، لأم وافدة من جماعة أيت بوداود قيادة تازارين”.

وأضافت الجمعية في بلاغ لها، أنها سجلت بكل أسف استمرار تفشي ظواهر لها علاقة باستغلال أعضاء الأطفال في ممارسات رجعية غامضة، الشيء الذي ينذر بخطر كبير ويزكي ما يتداوله الشارع الزاگوري بشأن وجود عصابة إجرامية تسعى لترويع الساكنة جراء أفعالها الإرهابية التي تهدف من ورائها إلى الاغتناء من خلال التنقيب عن الكنوز مستغلة دماء وأرواح الأبرياء.

وحسب المصادر، فإن البحث ما زال جاريا إلى حدود الساعة للوصول إلى الحقيقة في هذه الجريمة التي هزت مستشفى الدراق بزاكورة

قد يعجبك ايضا
Loading...