ساكنة جهة درعة تافيلالت تتساءل عن مصير 25 مليار دولار

مثل قبل أيام بمدينة ينتشوتن الواقعة شمال غربي الصين وفد من حزب العدالة والتنمية بجهة درعة تافيلالت المغرب في الدورة الرابعة لمؤتمر التعاون بين الصين والدول العربية.

المؤتمر الذي شهد توقيع اتفاقيات شراكة هامة حيث تجاوز اجمالي العقود والشراكات خلال هذا المؤتمر اكثر من 25 مليار دولار.

والغريب في الأمر أن مجمل الشراكات لم يعرف مصيرها واين ذهبت الأموال الطائلة علما ان جهة درعة تافيلات تعيش التهميش والإقصاء.

كما أن رئيس الجهة لم يصرح بأسماء من مثلوا الجهة في المؤتمر هل هم رجال أعمال ام أعضاء.

وتبقى جهة درعة تافيلالت جهة غنية بمواردها لكنها تفتقر إلى من يسيرها لتظل تعاني في صمت من تصرفات ناهبي المال الغير مسؤولة.


وتبقى جهة درعة تافيلالت جهة غنية بمواردها لكنها تفتقر إلى من يسيرها لتظل تعاني في صمت من تصرفات ناهبي المال الغير مسؤولة.

قد يعجبك ايضا
Loading...