سناء الزغاري تكتب سباق الأقلام

امام السطور والأوراق،

وقفت الأقلام لأشارك في السباق.

لمن ستكتب عن مشوار الحياة الشاق،

كان الأعداء فيه رفاق،

والقلب للراحة والأمان يشتاق،

والفرح والنور للموت يساق.

ففاز قلم لونه أسود براق،

وبدأ يكتب بأسى ويتجرع مرارة المذاق.

يحكي قصة رجل يمشي بلا ساق،

وكذلك قصة الهجر والفراق،

لأناس كانو في البداية عشاق.

وطفل من العذاب والألم ذاق،

وطالب درس ولم يجد في بلده آفاق.

ورجل قدم لزوجته العذر والكذب كصداق.

وشاب من غفلة اللهو أبدا ما استفاق،

وعذاب أناس لآخرين راق.

فحزن القلم وقال:ليتني لم أشارك في السباق.

قد يعجبك ايضا
Loading...