طانطان والمسؤولية التقصيرية: وزارة الداخلية مطالبة بمحاسبة المسؤولين بشأن وضع مصابين بفيروس كورونا وسط تجمع سكني.

هشام بيتاح

بعد التزام ساكنة مدينة طنطان عامة بمختلف الإجراءات الإحترازية منذ بداية ظهور فيروس كورونا، تفاجأت ساكنة حي تكريا بتهاون السلطة المحلية بالإقليم في وضع 11 مواطنا إفريقيا مصابا بفيروس كورونا المستجد داخل مركز نسوي للقرب بحي تكريا تابع للتعاون الوطني تدرس فيه مهن الخياطة والحلاقة..، يوجد بالشارع الرئيسي على ضفاف الطريق الوطنية رقم 1 ووسط تجمع سكني يضم منازل عائلات ومحلات تجارية محادية لهَ، حيث اقدمت السلطات فور تأكدها َمن وجود ما مجموعه 14 مصابا على نقل 11 منهَم صوب مركز للايواء فينا تم الإحتفاظ ب ثلاثة حالات بالمستشفى الإقليمي إضافة إلى حالة أخرى أضيفت مساء أمس.
تتفاجئ ساكنة طانطان عشية يوم 23 من هذا الشهر بإستضافة الحالات الاحدى عشر من الافارقة المصابين بفيروس كوفيد 19، الأمر الذي افزع ساكنة حي الإنبعاث ب تيكريا بعد وضعهم في مركز متواجد وسط الحي بين السكان، كان مركزا للتعاون الوطني سابقا، فكيف يعقل ان تجعلوا من مركزا يفتقر إلى شروط السلامة الصحية فرعا لاستقبال حالات لداء مجهول الدواء؟ و ما المانع من نقل المصابين الى إحدى الجماعات المحيطة بطنطان اللواتي يعرفن بقلة القاطنين فيها؟ او بناء لهم خيام خارج المدار الحضري؟ او توزيعهم على مستوصفات القرب.
وختاما، ندعو السلطات المعنية بالأمر بإعادة النظر في هذا القرار و الأخد بعين الاعتبار سلامة وصحة المواطنين وان مثل هذه القرارات قد تؤثر على الصحة العمومية.
إن ما يهدد الصحة العمومية هو اتخاذ قرارات عشوائية دون التفكير في عواقبها الوخيمة وأثرها السلبية على المواطنين مما يهدد أيضا الإستقرار الإجتماعي وانعدام السكينة العمومية في ظل تواجد مصابين بفيروس كورونا الذي ارعب العالم وسط حي سكني داخل مركز للإيواء حيث تغيب فيه مقومات العلاج المتفق عليه وفق البروتوكول الصحي المعمول به.
وقد طالبت ساكنة الطنطان عامة بضرورة فتح تحقيق جدي في هذه الكارثة التي توكد وجود مسؤولية تقصيرية وغياب تدبير عقلاني محلي في ضمان الصحة العمومية وتفعيلا لباقي الإجراءات التي اقدمت عليها مدن أخرى في وضع المصابين بالمستشفيات او مراكز صحية وليس داخل مركز للايواء يضم ثلاث قاعات ويفتقد للوسائل اللوجستيكية والإدارية في مواكبة علاج المرضى ويتناقض مع أهداف وضوابط البروتوكول الصحي الخاص بطريقة علاج مرضى كورونا.

قد يعجبك ايضا
Loading...