عائلة لغريبي تتهم السلطات المحلية بارفود التعجيل بدفن ابنها الذي مات مسموما.

تتهم عائلة الغريبي، السلطات المحلية بأرفود بالتعجيل بدفن فقيدها “أحمد الغريبي” الذي وافته المنية أول أمس السبت، بعد ألم ألم به ليفارق الحياة في طريقه نحو المستشفى، دون الاستجابة لطلبها في القيام بتشريح الجثة؛ خصوصا ما يحوم حول الهالك كونه تعرض لتصفية حسابات عبر تسميمه. حسب العائلة.

الهالك الغريبي، هو حارس ساقية بدوار أولاد الزهراء ضواحي أرفود، والشاهد الثاني الذي يفارق الحياة، وله علاقة بقضية القتل العمد في حق كل من الحبيب الشاوي ومعاذ الشاوي. حيث سبق وأن وجد الشاهد الأول في القضية مشنوقا وسط إحدى الاستغلاليات الفلاحية، ساعات بعد توصله باستدعاء للمثول أمام المحكمة.

قد يعجبك ايضا
Loading...