عريضة موقعة من مغاربة مقيمين بفرنسا الى الرئيس الفرنسي للاعتراف بمغربية الصحراء

بقلم : عبدالرحمن السبيوي

حكم العسكر بالجزائر متشبت بانكار كل الحقائق التاريخية، التي تقر بمغربية الصحراء ، وتحاول دوما تغطية هذه الحقائق عبر دعم البوليساريو….”

افادت مصادر اعلامية عبرية ، عن اطلاق مغاربة مقيمون في الديار الفرنسية عريضة موجهة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يدعونه فيها إلى الاعتراف بـ”مغربية الصحراء”.

وتهدف هذه الخطوة حسب ذات المصادر الى دعوة الرئيس الفرنسي على الانتقال من الموقف المحايد الذي تتبناه بلاده حاليا إلى الاعتراف بمغربية الصحراء، باعتبارها الدولة الوحيدة التي تعرف خبابا هذا الملف بحكم ان المغرب والجزائر كانتا مستعمرتين تابعتان لها في السابق، الى جانب العلاقات الوطيدة التي تربطها مع المغرب.

وفي ذات السياق ، كشفت الصحيفة العبرية ان الموقعون استهلوا عريضتهم بالإشارة إلى قوة الروابط التي تجمع بين القبائل الصحراوية في المناطق المتنازع عليها بجنوب المملكة وبين الوطن الأم، وهو ما يزكيه “الولاء الذي ظلت تعبر عنه القبائل الصحراوية للسلاطين والملوك الذين حكموا المملكة”.

كما استحضروا إعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب التام على أقاليمه الصحراوية، مما يقتضي معه تحمل الجمهورية الفرنسية مسؤوليتها، باعتبارها احدى الدول الاكثر اضطلاعا على اسرار هذا الملف وخباياه ، ولا يمكنها أن تتجاهل حقيقة الوضع في المنطقة الذي يؤكد أن مغربية الصحراء ” داعين الرئيس الفرنسي إلى الاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه من اجل المساهمة في نشر السلام بالمنطقة.

كما حاول الموقعون على العريضة لفت انتباه الرئيس الفرنسي إلى غاية لعلها مفيدة ، حيث أن المغرب لم يتوانَ منذ المنعطف الحاسم الذي شهدته الصحراء المغربية عقب نجاح المسيرة الخضراء، في إعمار أقاليمه الصحراوية، وتحديث مؤسساتها، وتجهيزها بالبنية التحتية، لكن دولة العسكر بالجزائر تصر على عرقلة تسوية النزاع المفتعل، وذلك بدعمها المتواصل لمرتزقة البوليساريو.

قد يعجبك ايضا
Loading...