غرفة الجنايات باستئنافية فاس تدين أربعة أشخاص في ملف الطالب محمد آيت الجيد بنعيسى.

قضت غرفة الجنايات باستئنافية فاس صباح هذا اليوم الأثنين 16 شتنبر الجاري في ملف الطالب اليساري محمد آيت الجيد بنعيسى بإدانة أربعة أشخاص متهمين بالتورط في جريمة قتله؛ حيث أدانت كل من توفيق الكادي وعبد الواحد كريول بثلاث سنوات حبسا نافذا؛ فيما قضت بثلاثة أشهر حبسا في حق كل من عبد الكبير قسيم وعبد الكبير عجيل.


وتجدر الإشارة في هذا الصدد أن الطالب آيت الجيد بنعيسى الذي كان يعد من أبرز وجوه ورموز ونشطاء الحركة الطلابية بالاتحاد الوطني لطلبة المغرب بموقع ظهر المهراز في بداية التسعينات من القرن الماضي ؛ وطالته أيادي الغدر والاثم بتاريخ 25 فبراير 1993 على مستوى الحي الصناعي بالقرب من شركة كوكاكولا عندما كان متوجها على متن سيارة أجرة صغيرة نحو حي ليراك رفقة الرفيق الحديوي الخمار؛ حيث تم اعتراض سبيلهما من طرف حوالي 25 طالب من فصيل الاسلام السياسي وانزلوهما بالقوة قبل ان يشرعوا في التنكيل بهما بوحشية وهمجية فاقت كل المتخيل ما أدى إلى الفتك بالرفيق الخمار الحديوي ومصرع آيت الجيد بنعيسى في جريمة نكراء ضد إنسان لا يملك سوى قوة الكلمة وقوة الاقناع والنضال من أجل الحرية والكرامة الإنسانية.


يذكر أنه إلى جانب المدانين الأربعة يتابع القيادي البارز في البيجيدي عبد العالي حامي الدين في ذات الملف بتهمة المشاركة في القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد.

قد يعجبك ايضا
Loading...