فيديو :أصدقاء وأسر ضحايا قوارب الموت بالمدينة العتيقة بآسفي يناشدون المسؤولين بآسفي استرجاع جثامين ابنائهم

عبدالرحمن السبيوي

بكل بساطة هم ضحايا مصير مجهول …..غدرت به مافيا الاتجار بالبشر ……هم شباب في عز الامل و قلوب في ربيع العمر،  انتهت رحلتهم  بحثا عن الفردوس المفقود ….بين ظلمات بحر غادر ووعود  كاذبة…..انه اليوم الموعود بغد افضل ….افضل من أمسه.

 

البطالة والتهميش عنوان مسرح مليء بالاوهام صنعته يد الخيانة والغدر،  هم  مافيا تهجير البشر …..قلوب كاسرة ومتحجرة ، اوهمت زهورا ان الضفة الأخرى هي المستقبل  الموعود….فقضت على مستقبل قد يكون افضل من حاضره …فأدمت و جرحت قلوب أسر باتوا ضحايا …..ابناء رحلت دون سابق انذار ، ودون  ان ترى جثامين فلذات اكبادها ..

فهبوا ايها المسؤولين الى انقاذ شباب بلد ….قبل ان الندم وقبل ان يفوت الزمن ….فيسرق ارواحنا من جديد  ….كما سرق اليوم كل شيء جميل،  من اسر حاربت كل الظروف، لا لشيء سوى  من اجل صنع ذاك الذي رحل دون وداع ….ولم يتبقى منه الا السراب …..

 

رحم الله ضحايا قوارب الموت والهجرة الغير الشرعية … ضحايا لقمة العيش والحلم بغد أفضل …مما كان ، لكنه القدر عصف بكل جميل ….فكانت هذه هي  النهاية….

 

قد يعجبك ايضا
Loading...