قريبا ملتقى مغربي- صيني بدرعة تافيلالت يعيد ربط “طريق الحرير” ب”طريق الذهب”..وسجلماسة في قلب الاهتمام المشترك.


استقبل رئيس جهة درعة تافيلالت يوم الثلاثاء 26 فبراير بالرباط الدكتور محمد خليل رئيس “جمعية الصداقة والتبادل المغربية الصينية” حيث تمت مدارسة مشروع المنتدى الثالث للصداقة المغربية الصينية الذي تعتزم الجمعية تنظيمه بجهة درعة تافيلالت أيام 17، 18، و 19 أبريل 2019 بمناسبة الذكرى الستين لتاريخ العلاقات الديبلوماسية المغربية الصينية.

المنتدى الثالث، كما أعدته الجمعية المغربية وشركاؤها الصينيين، سينظم تحت شعار ” درعة تافيلالت ملتقى طريق الحرير وطريق الذهب” وسيتضمن ندوة علمية تؤطرها شخصيات علمية وديبلوماسية مرموقة من المغرب والصين وستتناول تاريخ العلاقة التجارية بين طريق الحرير وطريق الذهب في فضاء سجلماسة، وتاريخ العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والصين، وكذا آفاق العلاقة بين الدولتين في ظل اتفاقية الشراكة الاستراتيجية التي تجمع بينهما.

ومن أهم محاور فعاليات هذا المنتدى الزيارة العلمية المرتقبة لموقع سجلماسة التاريخي من طرف فريق من الخبراء الصينيين والمغاربة المختصين في علم الأركيولوجيا من أجل إطلاق دينامية تشاورية ترمي إلى وضع برنامج للتعاون من أجل بعث سجلماسة من تحت الأنقاض ورد الاعتبار لهذه المدينة العريقة التي يجري الاستعداد للاحتفال بذكرى مرور 13 قرنا على تأسيسها.

يشار إلى أن المنتدى الثالث للصداقة المغربية الصينية سينظم بتعاون بين “جمعية الصداقة والتبادل المغربية الصينية” و ” جمعية صداقة الشعب الصيني مع شعوب العالم ” و ” جامعة شنغهاي جياو تونغ Jiao Tong ” وبدعم من مجلس جهة درعة تافيلالت، وستتميز بحضور أكثر من مائة وخمسين شخصية علمية ودبلوماسية ورجال أعمال من الصين والمغرب.

قد يعجبك ايضا
Loading...