Advert Test
Advert Test

بلاغ مشترك صحفي للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب النقابة الوطنية للوكالات الحضرية والنقابة الوطنية لمجموعة العمران

العالم ٢٤


حول استفحال نفوذ مستشارة برلمانية داخل بعض الوكالات الحضرية وبعض الشركات الفرعية بمجموعة العمران حتى أصبحت سلطتها تفوق سلطة مدرائها

إن مكاتب النقابة الوطنية للوكالات الحضرية والنقابة الوطنية لمجموعة العمران المنضويتين تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، وبعد استفحال ظاهرة التدخل المباشر في شأن تسيير بعض الوكالات الحضرية وبعض شركات مجموعة العمران عن طريق مستشارة برلمانية وقيادية نسائية في هيئة حزبية بهدف إحكام سيطرتها على التدبير الداخلي لهاته المؤسسات لخدمة المصالح الشخصية للمستخدمين المحسوبين على تيارها السياسي والنقابي، تعلن للرأي العام الوطني والقطاعي ما يلي:
1- نرفض الضغوطات التي يتعرض لها بعض مدراء الوكالات الحضرية والشركات الفرعية للعمران من طرف “القيادية الكبيرة” من أجل استحواذ المحسوبين على تيارها السياسي على مناصب المسؤولية، في ضرب تام لمبادئ النزاهة وتكافؤ الفرص، والتحكم في تفويت بعض الصفقات (صفقات متعلقة بالتكوين المستمر) لصالح إحدى الشركات المقربة منها.
2- نطالب السيد رئيس الحكومة والسيد الوزير الوصي على القطاع والسيد رئيس مجلس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران بضمان استقلالية المؤسسات والشركات العمومية المعنية من التدخلات الخارجية، وأن تظل بمنأى عن التجاذبات السياسية والحزبية. فمثل هاته التدخلات الفجة صارت جزء من الماضي البائد منذ اعتماد دستور الحراك الديموقراطي، ولم يعد هناك مكان لمثل هاته التصرفات الريعية التي تنخر جسد الإدارات والمؤسسات العمومية.
3- نوجه رسالة الى مدراء بعض الوكالات الحضرية وبعض الشركات الفرعية بمجموعة العمران، اللذين لا يترددون لحظة في تلبية طلبات السيدة “البرلمانية” وتنفيذ أوامرها، خوفا مما قد يجره عليهم نفوذها من تبعات، بأن حركية التغيير والتجديد داخل الإدارة المغربية لم تعد تقبل بوجود مسؤولين منبطحين، تنقصهم “كاريزما” القيادة، وتكفي مكالمة هاتفية للتحكم في قراراتهم أو تغيير توجهاتهم.
4- نلفت انتباه السيد وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، أن توغل السيدة “المستشارة ” داخل بعض الوكالات الحضرية وقدرتها على تحقيق أهدافها بشكل سهل، جعل الكثير من المستخدمين يستشعرون أنها صارت وصية على قطاع الوكالات الحضرية مما يسيء لسمعة هاته المؤسسات العمومية ولسلطة الوصاية، ونلتمس منه التدخل الشخصي لإيقاف هذا العبث الذي أصبحت تتخبط فيه بعض الوكالات الحضرية.
5- ندعو السيد المدير العام لشركة العمران لتحمل مسؤوليته بفتح تحقيق نزيه فيما تعيشه بعض الشركات الفرعية من توغل خطير من طرف هاته “القيادية السياسية” التي أصبحت تتقن فن ابتزاز مدراء بعض الشركات الفرعية بغية توظيف مقربين منها، والضغط من أجل تفويت صفقات التكوين المستمر لإحدى الشركات المقربة منها من دون غيرها.
وفي الأخير نؤكد للجميع أن السكوت عن هذه التصرفات لم يعد مقبولا، كما نعبر عن استعدادنا للنضال من أجل مقاومة جميع التدخلات التي تمس بهيبة المؤسسات والتي تضر بشكل مباشر بمصالح المستخدمين من خلال تغييب مبادئ النزاهة والشفافية وتكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية.

2019-05-31

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: