Advert Test
Advert Test

الاكوادور تسلم مفتاح الوطن لحكيم بنشماس

جريدة العالم 24

في لحظة أخرى من بين اللحظات غير المسبوقة ورسائل الصداقة والأخوة التي يحظى بها وفد برلماني مغربي في أول زيارة لجمهورية الاكوادور، تسلم اليوم رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماش مفتاح مدينة ريو بامبا، المدينة التي توصف بقلب الوطن، تسليم مفتاح المدينة وشهادة الضيف المميز لسنة 2019 كان بفضاء لا يمثل فقط رمزية كبرى للمدينة بل للجمهورية وللشعب الاكواتوري ككل، لكونه المقر التاريخي الذي تم فيه توقيع أول دستور للبلاد.

عمدة المدينة الدكتور نابليون كادينا، الذي كان مرفوقا برئيس البرلمان الأنديني وكافة أعضاء البرلاندينو الممثلين للدول الأعضاء الخمسة،وأمام متابعة جد مكثفة ووازنة لوسائل الإعلام المحلية والوطنية، أكد أن هذا اليوم وهذا الحفل يظل حاضرا في ذاكرة المدينة، لانه اولا عربون صداقة واخوة، ورمز للرغبة المشتركة في بناء وتمتين أواصر الصداقة والتعاون مع الشعب المغربي، كما أنه حدث بمثابة رمز للتعاون والربط بين المنطقتين الأفريقية والأمريكو لاتينية.

من جهته، أكد بن شماش، أن حفاوة الاستقبال التي حظي بها والوفد المرافق له منذ حلوله بجمهورية الاكوادور، رسخت لديه قناعات كبيرة مرتبطة بمدى فضاعة وشساعة ما تم تضييعه من فرص للتعاون بين البلدين والمنطقتين جراء حسابات واعتبارات اديولوجية ضيقة، ولكن بالمقابل هي زيارة تلقى فيها العديد من رسائل الاخوة والصداقة الحقيقية، رسائل الرغبة الكبيرة في فتح علاقات تعاون متينة وعمل مشترك قائم على الثقة والاحترام المتبادلين.

حيث أكد بن شماش في هذا الصدد أن المملكة المغربية بكل مكوناتها كانت تحذوها دائما نفس الرغبة، ونفس القناعة وأن زيارته والوفد المرافق له جاءت بهذه الخلفية، خلفية الرغبة في إرساء حوار برلماني متين، الرغبة في استثمار القيم والقواسم المشتركة من أجل مواجهة التحديات المشتركة، وقبل كل الشيء الرغبة في هزم كل ما عرقل بناء شراكة استراتيجية بين البلدين سواء المرتبط منها بالبعد الجغرافي، أو بالاعتبارات الايديولوجية، معبرا في هذا الإطار عن اعتزاز المغرب بالتحول الكبير الذي تعيشه المنطقة والتي أفرزت جيلا جديدا من القادة السياسيين البراغماتيين والمتحررين من العقد السياسوية، جيل جديد مصمم على تمتين التعاون جنوب جنوب ووضع مصالح شعوبه فوق كل لون أو اعتبار.

لكن بن شماش، أكد في كلمته انه كمسؤول برلماني مغربي لديه الشجاعة الفكرية اليوم ليعترف ويقر أن منتخبي وبرلمانيي المغرب أيضا تأخروا في استدراك غيابهم عن التجمعات البرلمانية الوطنية و الجهوية والقارية بامريكا اللاتينية، لكن ولحسن الحظ وفي سنوات قليلة ربما لا تتعدى الثلاث أو أربع سنوات، وفي مدة قليلة راكم البرلمان المغربي علاقات قوية ومتينة مع نظرائه الامريكو لاتينيين وارسى حوارا متميزا بدأت ثماره ونتائجه تتجلى اليوم، بل والاكثر من ذلك فإنه نجح في الربط بين قارتين و برلمانيي المنطقتين الافريقية والأمريكو لاتينية مبرزا قناعته أن هذا المسار يتعزز يوما بعد يوم، والمسؤولية الملقاة على برلمانيي المنطقتين هي الارتقاء بالشراكة الاقتصادية والثقافية وإرساء برامج عمل مشتركة تخدم مصالح الشعوب.

2019-06-20

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: