قنطرة بقلعة مگونة تفضح أتباع حزب المصباح

عمت الفرحة مرة أخرى ساكنة مجموعة من الدواوير التابعة لجماعة قلعة مكونة بتحقيق حلمها المشروع الذي عجزت عن تحقيقه الحكومة والمتمثل في عودة السير على قنطرة صغيرة  بواد مگون من أجل فك العزلة عن عدد من القرى التي كانت تعزلها مياه التساقطات المطرية الأخيرة بعد أن كانت مصدر إزعاج نشطاء  من حزب المصباح بقلعة مگونة وتغليط الرأي العام عبر صفحات التواصل الاجتماعية أن السيول قد تسببت في إنهيارها كليا بسبب حسابات سياسية ضيقة .

المشروع الذي شيد بإمكانيات ذاتية وبمساهمة عدد من المحسنين والمتبرعين، مكن من فك العزلة على ساكنة دواوير “الحارث” و “أيت مغار  ” و “القلعة نوگماض” بجماعة قلعة مكونة وهو المطلب الذي ظلوا ينتظرونه لعقود لكن دون جدوى ليقرروا الاعتماد على مواردهم الذاتية فقط.

هذا وقد استغرق المحسنون  أشهر في بناء القنطرة ، وستمكن من مرور السيارات و الشاحنات الصغيرة، وهو ما سيمكنهم من التنقل لقضاء أغراضهم الادارية والخدماتية والولوج إلى الأسواق والمحلات التجارية، وسيمكن أبناءهم من متابعة دراستهم.

قد يعجبك ايضا
Loading...