لاراديس اسفي تحت المجهر …ارتفاع الفواتير و حفر بالجملة ولا احد يبالي

عبدالرحمان السبيوي

لاراديس اسفي تحت المجهر …ارتفاع الفواتير و حفر بالحملة ولا احد يبالي

لازالت الفضائح تتوالى على الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بأسفي( لاراديس) ، خاصة بعد خروج ساكنة المدينة الى الشارع العام لتعبير عن غضبهم من تصرفاتها ، إثر الارتفاع الصاروخي الذي تشهده فواتير الماء و الكهرباء .

وللتذكير فقط ، فان الوكالة تورطت قبل شهور في تلويث الفرشاة المائية بالمدينة، بعد تسرب مياه صرف الصحي و اختلاطها بالمياه الصالحة للشرب ، بفصيح العبارة انه العبث والضحك على الذقون والاستهتار الواضح بشؤون الساكنة.

وفي نفس السياق ، فان الساكنة ضاقت ضرعا كذلك ، من الانقطاعات المتكررة للكهرباء خاصة الساكنة القاطنة جنوب اسفي دون سابق انذار ، الى جانب انتشار الحفر التي تسبب فيها سير  اشغال شركات المناولة التابعة للوكالة .

فضائح بالحملة تكشف عن واقع مر ومرير ، اسبابه متعددة ، منها غياب دور المجلس الجماعي باسفي، في تتبع سير اشغال الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء ، وكذا غياب دور الادارة المكلفة بانجاز الصفقات و سير الأعمال بالوكالة ، و كذلك غياب المسؤولية الملقاة على الشركاء في تدبير قطاع الماء والكهرباء بالمدينة .

ساكنة اسفي تطالب باغلاق الحفر الناتجة عن الاشغال ، مع ضرورة مراعاة جيوب الفقراء من عموم المواطنين أثناء دفعهم لمستحقات فواتير الماء والكهرباء.

قد يعجبك ايضا
Loading...