Advert Test
Advert Test

اسفي : بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان نظمت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان ندوة صحفية

السبيوي عبد الرحمان/العالم24

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان نظم زوال اليوم الاحد 09 دجنبر2018 ، الفرع الاقليمي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان باسفي، ندوة صحفية بمقر نادي الصيادلة بسيدي بوزيد اسفي نحت شعار ” لنقف جميعا من اجل المساواة والعدالة الكرامة الإنسانية ” .

عنوان الندوة الصحفية ” قضية الجماعة السلالية لأهالي سيدي بوزيد باسفي و مستجداتها ” ، وعرفت تقديم شهادات تاريخية من ذوي الحقوق والتي اتبثت استيلاء بعض عناصر القوات المساعدة المتقاعدين على العديد من البقع، تشييد مدرسة عمومية ، مدرسة البحرية التجارية ، ثم الكلية المتعددة التخصصات باسفي ، المجمع الشريف للفوسفاط وتشييد منتجع سياحي بذريعة المنفعة العامة .

كماتم تشييد العديد من التجزئات السكنية ( تجزئة بدر والفجر) من طرف شركة العمران والتي اغتصبت اراضيهم ظلما وجورا ، من خلال تلفيق العديد من التهم لعائلات ذوي الحقوق والجماعة السلالية ……كما ان مجملها كانت تستغل كمرعى، ابان فترة عامل صاحب الجلالة السابق على الاقليم الشيخ ماء العينين.

-ان استيلاء الدولة على 77 هكتار من مجموع الاراضي الجماعة السلالية بالقوة من اصل 250 هكتار ، وبذريعة المنفعة العامة ، سوى سياسة نهجتها كل مافيات العقار والتي اعادت المغرب الى زمن ايام الرصاص على حد تعبير رئيس الفرع الاقليمي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان باسفي ، مما تسبب في تفقير العديد من الأسر وتشريدهم .

-كما تحدثت احدى المتضررات في تدخل لها، عن الاستغلال الجارف لخيرات الاراضي السلالية من خلال فرض ضرائب خيالية على كل المنتوجات الفلاحية (زراعة الكبار ) .

الهدف من الندوة ، هو الوقوف على كل الخروقات التي طالت الملف وشابته لعقود من الزمن ، وتفويت العديد من الاراضي منها 63 هكتار بمبلغ 63 الف درهم بهدف تشييد مشروع سياحي .

الندوة شهدت مشاركة العديد من المهتمين و اصحاب ذوي الحقوق، من أبناء و احفاد الجماعة السلالية بسيدي بوزيد باسفي.

ماالسر في تفويت مجموعة من الاراضي السلالية لأهالي سيدي بوزيد باثمنة زهيدة ، و استغلالها الجائر من طرف العديد من الاطراف بحجة تشييد مشاريع سياحية ……ولماذا طال صمت أهالي أراضي الجماعة السلالية لعشرات من العقود دون ان تحرك ساكنا …..

ان لوبي مافيا العقار بالمغرب هو طوفان جارف وشريان تعددت اوردته، ولحد الان لم يستطع كل اهالي ذوي الحقوق محاربته لاسيما وانه يختبىء وراء القانون وينهج كل السبل من اجل تحقيق اهدافه، دون مراعاة حقوق باقي افراد المجتمع.

2018-12-09 2018-12-09

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: