Advert Test
Advert Test

احتجاجات بعد إقدام السلطات الإقليمية ببرشيد بإغلاق سوق السمك بسيدي رحال الشاطئ

بوطاجين مصطفى /العالم24

تأهب بائعو الأسماك الطرية والمطاعم التقليدية الخاصة بالسمك ب”المريسى” سيدي رحال الشاطئ، لمواجهة قرار إقفال السوق، بعدما أقدمت السلطات الإقليمية ببرشيد بإغلاق سوق السمك والمطاعم التقليدية لبيع الأسماك هناك.

ويطالب هؤلاء المحتجون من السلطات الإقليمية ببرشيد بالتراجع عن تنفيذ قرار الإقفال المتخذ في حقهم، الذي أصبح يهدد أرزاقهم، ويطالبون بإيجاد بديل للسوق، إلى حين الانتهاء من أعمال التأهيل التي ستستغرق وقتاً.

و حسب مصادر جريدة العالم 24 من هناك، فقد قامت السلطات المحلية بسيدي رحال بتشديد الخناق على باعة السمك و المحلات و المطاعم ب “المريسى” قصد إجبارهم على إخلاء المكان و افراغه بحجة أن البقعة الأرضية المعنية ستخصص لمشروع جديد.

وحسب مصادرنا فقد سبق لعامل إقليم برشيد “نور الدين اوعبو عامل” أن قام مرفوقا بالكاتب العام للعمالة و رئيس قسم العمل الاجتماعي بالعمالة ورئيس المجلس الجماعي لسيدي رحال الشاطئ عبد العالي العلوي، بزيارة تفقدية خلال شهر اكتوبر الماضي، إلى نفس الفضاء الذي سيخصص لمشروع تأهيل بائعي السمك الطري والمقاهي المتخصصة في تقديم أكلات السمك ب “المريسى” بشاطئ سيدي رحال، وذلك لدراسة آخر التحضيرات والترتيبات من أجل إعطاء انطلاقة أشغال التهيئة والبناء.

هذا المشروع تقوم بتموله المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم، بشراكة مع جماعة سيدي رحال الشاطئ، يهدف إلى تحسين ظروف بيع السمك وتوفير شروط السلامة الصحية وتجويد الخدمات لفائدة الزبناء، وبيع المنتوج في ظروف صحية تضمن لهم الكرامة وتحسن مستوى عيشهم ،اعتبارا لوضعيتهم الاجتماعية الهشة.

2018-12-20 2018-12-20

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: