Advert Test
Advert Test

قلعة مكونة..جمعية شباب ايت ايحيا للتربية والتكوين مولود جديد بالمنطقة يخرج الى الوجود.

عبد الجليل بوزكراوي ~ العالم 24


بمناسبة افتتاح جمعية شباب “أيت ايحيا للتربية والتكوين” ثم تنظيم عشية أمس الثلاثاء الموافق ل 9 أبريل 2019 أمسية تقافية تحث شعار “جميعا من أجل مستقبل شبابنا ” الأمسية من تقديم خالد الناجي و ربيعة نايت أسوس.

وقد عرفت حضور لحسن شاكيري أكبر مترشح يحصل على شهادة الباكالوريا في المغرب لسنة 2018 في عمر يناهز 69 سنة المنحذر من جماعة امسمرير التابعة لإقليم تنغير ليذكر أن العمر يبقى مجرد أرقام والعزيمة والإصرار هما سيلا للنجاح والتألق ومن جانب آخر يحضر السيد سعيد فائق من أيت ايحيا المنقطع عن الدراسة أزيد من 45 سنة ليعود إليها وكله طموح وعزيمة لنيل شهادة الباكالوريا الأمر الذي تحقق له في آخر المطاف شخصين كانت وستبقى مفخرة للجنوب الشرقي خاصة والمغرب عامة كما جاء على لسان لحسن شكيري “almoud ar lmot”
إستهل برنامج الأمسية بآيات من الذكر الحكيم من ترتيل التلميذة زينب صلحي وقد تبع ذالك النشيد الوطني المغربي ومن ثم مرور إلى كلمة رئيس الجمعية السيد “إدريس أيت الكبير ” الذي قام فيها بنبذة تعريفية عن الجمعية والركائز الأساسية التي بنيت عليها دون أن ينسى تقديم كامل الإمتنان و الشكر لكل من ساهم من قريب أو بعيد إلى إخراج هذا المولود الجديد إلى الوجود كما لم ينسى في المقابل الترحيب بالضيوف الشرف وجميع الحاضرين وتوجيه جزيل الشكل لكل من كانت له يد العون في إنجاح هذا العرس الثقافي .

وبذلك عرفت الأمسية مجموعة من الأنشطة التقافية والفنية المتنوعة بدءا بمسرحية “أمزيل والفنان” من أداء ميمون وحمزة الذي حاولا فيها تجسيد صورة واقعنا الحاضر من خلال كيف استطاعت التكنولوجيا وبعض وسائل الاعلام إهمال مكانة كل انسان مثقف بامكانه أن يكون يكون قيمة مضافة ايحابية للمجتمع وفي المقابل جعلت للتفاهة قيمة ومكانة مهمة ويضل واقعنا الحاضر خير دليل على ذالك. تلتها وقفة غنائية مع الشاب بلال السمريري من جو الغناء والطرب. ثم الإنتقال إلى سكيتش بعنوان ” تايري” من أداء بوزكراوي عبد الجليل وحسناء أسوار وقد حاولا من خلاله بيان الفرق بين الحب في الماضي والحاضر وكيف يختلف عبر مرور الأزمنة. وبعذ ذالك كانت لنا وقفة غنائية أخرى مع الفنان عبد الواحد ملواني الذي أطرب الحضور بأغنية أمازيغية. ثم المرور إلى رقة من أداء فرقة جمعية “إفلان للتنمية والتعاون والثقافة” تحت عنوان “مغرب حضارات ” وكانت وقفة أخرى وهذه المرة وقفة أحيدوس من أداء شباب أيت ايحيا مما زاد للحضور بهجة وسرور وبعدها انقال الى سكيتش بعنوان ” نمقت أوال” من إعداد فرقة ياسين الحناني.

وبعدها كلمة الأستاذ المتدرب محد باكر ثم كلمة ضيوف الشرف ليتحذتو عن تجربتهم أمام الحضور الكثيف أكدوا لنا من خلال ما أرقاه مسامعنا ان هذا الفهم الأسمى للحصول على شهادة الباكالوريا وهو تشجيع الشباب الفاقد للأمل على متابعة دراستهم دون كلل أو ملل ودعوتهم للعمل بالجد للوصول إلى مبتغاهم.

بعد انتهاء جميع محطات برنامج الأمسية جاء دور توزيع شواهد تقديرية للضيوف و لكل المشاركين وفي الآخير ثم أخد صور تذكارية رفقة ضيوف والمشاركين
2019-04-11

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

Abdelaadim Ayad
%d مدونون معجبون بهذه: