Advert Test
Advert Test

حلاق الملك الراحل الحسن الثاني ملك المغرب يعيش حاليا في شمال اسرائيل

العالم 24/وكالات

باروخ شريكي من يهود المغرب وليد الدار البيضاء كان حلاقا طموحا غادر الى هوليوود وهو في الخامسة والعشرين من عمره وطور صالون حلاقته في مدينة الاضواء السينمائية ليستقطب المشاهير. شاءت الأقدار ان يدخل الى صالونه عبدالله، شقيق الملك الحسن الثاني ملك المغرب الذي دهش من كون الحلاق الشهير يتحدث بالعربية المغربية. بعد فترة وجيزة تلقى شريكي من عبدالله دعوة لحضور حفل عيد ميلاد الملك الحسن الثاني، فلبى الدعوة كما تعرف على جلالة الملك. بعد ايام معدودة تلقى طلبا من الملك ان ياتي لحلاقته، ما افضى به الى الانفعال الشديد وشعر ان يديه ترتعشان حسب وصفه. ودهش الحلاق لكرم الملك البالغ وسخائه حيث قدم له قطعا ذهبية اجرة عمله، باعتبار ان هذه المرة الاولى التي يحلق فيها للملك. عاد شريكي بعدها الى الولايات المتحدة لاستئناف عمله. بعد 3 شهور تلقى عرضا ليكون حلاق الملك الشخصي فلبى الطلب. تطورت شيئا فشيئا هذه العلاقة الى صداقة حسب ما يرويه شريكي في مقابلة نشرها موقع “ماينت” الإسرائيلي حيث كان يلعب الغولف مع الملك ويرافق حاشيته عند خروجه للصيد وكان يتمتع بامتيازات عديدة. غير ان المفاجئة الكبرى كانت لدى زواج الحلاق. طلب الأخير ان يستخدم سيارة المرسيدس الملكية لتقل العريسين الى الحفل وبعدها عندما اعاد شريكي السيارة، جزاه الملك باهدائها اليه! بعد وفاة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه في عام 1999، قرر الحلاق القدوم الى اسرائيل حيث استقر فيها وله 4 اولاد حاليا ويبلغ عمره الستين تقريبا

(تصوير: أفيهو شابيرا)

2019-05-10

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: