Advert Test
Advert Test

نشطاء أمازيغ لأحزاب الأغلبية والإستقلال: “تعلموا من إسرائيل احترام لغة شعبها:

يدير شكيري

أثار رفض أحزاب الأغلبية وحزب الإستقلال،لمطلب شعبي تقدم به نواب بالبرلمان المغربي،بإدراج تفيناغ خط اللغة الأمازيغية،التي تعد أحد أهم اللغات الرسمية للشعب المغربي،إلى جانب العربية،أثار موجة غضب واسعة لدى الكثير من الأمازيغ في المغرب وخارجه،الأمر الذي حذر بالعديد من النشطاء الأمازيغية على مواقع التواصل الإجتماعي،إلى إطلاق حملات ساخطة على أحزاب الأغلبية وحزب الإستقلال،واصفين إياه ب”أعداء اللغة والهوية الأمازيغية”, بل أكثر من ذلك،أطلقوا حملة للكتابة بالتيفيناغ على الأوراق المالية المغربية،ردا على رفضها من “نوام” البرلمان،كما يسمونهم

.
ومن جهة أخرى،قام النشطاء الأمازيغية لنشر الأوراق المالية للدولة العبرية “إسرائيل”, والتي تتضمن اللغتين الرسميين لإسرائيل (العبرية والعربية) ،مذكرين الأحزاب المعادية للغة الأمازيغية،بتقدير إسرائيل للغات شعبها والمكانة التي توليها لها في كافة المجالات، طالبين إياها أن تتعلم الديموقراطية من إسرائيل ،والتي تعد نموذجا يحتذى به في الديموقراطية واحترام الحقوق،عكس “الدكاكين السياسية” بالمغرب،التي تواصل نصب العداء لكل ما هو أمازيغي،والمراوغة في إخراج القانون التنظيمي للغة الأمازيغية.


مثل هذه الخطوات العدائية ضد الأمازيغ،بامكانها زيادة الإحتقان الإجتماعي في المغرب،خاصة ،وأن بعض الأوساط الإسلاموية تجهر بمعاداتها للأمازيغية وللامازيغ ،ولعل جانب منها عبر عنه الشيخ المتطرف “الكتاني” في الأيام القليلة الماضية،حيث اعتبر تفيناغ لغة تهدد “لغة الإسلام والمسلمين”,واصفا منتقذيه من الأمازيغ بالهمج والوحوش .

2019-05-22

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: